Acte terroriste

ألماني من أصل إيراني يقتل تسعة أشخاص في مركز تجاري بميونيخ

بلجيكا 24 – قتل 9 أشخاص، جراء إطلاق نار وقع، عصراً في مركز تسوق في محيط المركز الأولمبي في مدينة ميونيخ، وأصيب 16 آخرين، من بينهم ثلاثة حالتهم خطيرة وطفلان.

ووفقا لرئيس الشرطة المحلية، كان منفذ الهجوم يعمل وحده، وهو ألماني يحمل الجنسية الإيرانية ويبلغ 18 سنة. ولا تزال دوافع ارتكاب هذا الهجوم”غير واضحة بالكامل” في الوقت الحالي. وفي البداية أعلنت الشرطة أن الأمر يتعلق بهجوم إرهابي، غير أن شاهد عيان قال أن مطلق النار تحدث بكلام “معادي للأجانب” قبل أن يقوم بإطلاق النار. وقد قتل في الهجوم تسعة أشخاص وأصاب ما لا يقل عن 16 آخرين. وحدث إطلاق النار في مطعم للوجبات السريعة، ثم استمر في مركز تجاري بالقرب من الملعب  الأولمبي بميونيخ. ثم أطلق المعتدي النار على نفسه بعد ذلك.

وقال Hubertus Andrä خلال مؤتمر صحفي عقده في حدود 2h30 من صباح اليوم السبت أن “منفذ الهجوم ألماني من أصل إيراني ويبلغ 18 سنة من ميونيخ”، ولم يكن معروفا لدى أجهزة الشرطة، وكان يعيش منذ فترة طويلة  في العاصمة البافارية.

وأشار رئيس الشرطة إلى أنه تم العثور على أن جثة المهاجم بعد ساعتين ونصف على وقوع الهجوم. وتم تحديد هويته كمنفذ للهجوم استنادا إلى تصريحات الشهود وأشرطة الفيديو. ولاحظت الشرطة أنه أطلق النار على نفسه. كما فتش خبراء في المتفجرات حقيبة ظهره.

وقال السيد Andrä فيما نقلته عنه Associated Press أنه تم استجواب الشخصين اللذين لاذا بالفرار من المنطقة بعد وقوع المأساة، واتضح أن”لا صلة لهما بالحادث”.

كما أضاف السيد Andrä أن المهاجم قال كلمات لحظة قيامه بالهجوم، ولكنه شدد على أنه لم يتم بعد تحديد ما قال بالضبط. وبدأ الشاب إطلاق النار  في بداية المساء على الناس بمخرج مطعم ماكدونالدز بواسطة مسدس ، قبل أن يواصل إطلاق النار في المركز التجاري المجاور، ثم يلوذ بالفرار. وقامت دورية للشرطة بإصابته بسلاح ناري، ولكن الشاب تمكن من الفرار.

وأشارت الشرطة إلى أن تسعة أشخاص فقدوا أرواحهم في الهجوم، فيما أصيب 16 آخرون بجروح. ووفقا للسيد Andrä، أصيب ثلاثة أشخاص بجروح خطيرة وحالتهم خطيرة. وأضاف أن هناك أطفالا من بين المصابين، وشباب من بين القتلى.

وخلال عدة ساعات، كانت عاصمة ولاية بافاريا فريسة للهلع والرعب. وتمت دعوة السكان إلى البقاء في منازلهم، وتم تعليق وسائل النقل العام.  وتم تفعيل GSG9 وهي وحدة التدخل التابعة للشرطة، المتخصصة في قضايا الإرهاب، كما قدمت قوات خاصة من مقاطعات أخرى المساعدة للشرطة الفدرالية.

واليوم السبت سيجتمع مجلس الأمن الألماني مع المستشارة الألمانية  التي ستقوم بالتشاور مع وزيرة الدفاع Ursula von der Leyen، ونائب المستشارة Sigmar Gabriel، ووزير الخارجية Frank-Walter Steinmeier، ووزير العدل  Heiko Maasووزير المالية Wolfgang Schauble ووزير التنمية Gerd Mueller. وستعقد شرطة ميونيخ مؤتمرا صحفيا ظهر اليوم للحديث عن آخر تطورات التحقيق.

وأثارت المأساة رد فعل فوري للمجتمع الدولي خلال مساء يوم الجمعة. وأكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن ألمانيا، “أحد الحلفاء المقربين” للولايات المتحدة، تستطيع  الاعتماد على “الدعم الكامل” الضروري. أما الرئيس الفرنسي فرانسوا هولند، الذي شهدت بلاده مؤخرا هجوما إرهابيا بنيس خلال العيد الوطني، فوصف الهجوم الإرهابي “بالعمل الحقير الجديد”. وأعرب رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال عن عميق صدمته في رسالة نشرها باللغة الإنجليزية على تويتر مساء الجمعة. وأدان “بأشد العبارات” الهجوم “الجبان والدنيء”.

وفي بداية الأسبوع، كانت ألمانيا بالفعل تحت الصدمة حين أقدم طالب لجوء قاصر على إصابة أربعة ركاب في قطار إقليمي في بافاريا أيضا بواسطة فاس وسكين.  وعُثر على أدوات خاصة بتنظيم الدولة الإسلامية في مسكن المعتدي، المقيم لدى عائلة استقبال. وفي وقت لاحق أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم. ولم يكن هناك أي تأكيد في هذا الاتجاه في هذه المرحلة فيما يتعلق بمأساة المركز التجاري Olympia بميونيخ.