ألمانيا : منفذ الهجوم كان يعاني من اضطرابات نفسية

بلجيكا 24 – كانت عملية إطلاق النار الدامية التي وقعت بميونيخ من عمل شخص مجنون يعاني متن مشاكل نفسية، ولا صلة لها بالعمل الجهادي، وكان يريد تأسيس  صلة مع مجزرة أندرس بهرنغ بريفيك التي وقعت قبل خمس سنوات.

فقد صرح النائب العام لميونيخ Thomas Steinkraus-Koch للصحافة اليوم السبت قائلا : “نحن نفترض أن الأمر يتعلق في هذه القضية بعمل كلاسيكي لرجل مجنون”، الذي من الواضح أنه تصرف  بدون دافع سياسي.

وأضاف : “ليس هناك أي أسباب أخرى” لهذا الهجوم الذي خلف مقتل تسعة أشخاص وجرح 16 آخرين.

وقال رئيس الشرطة المحلية Hubertus Andrä : “لقد عثرنا على أدلة تظهر أنه كان مشغولا بمسائل متعلقة بالمختلين عقليا” منفذي عمليات القتل، لاسيما كتبا ومقالات صحفية. وأضاف : “ليس هناك أي صلة مع تنظيم الدولة الإسلامية مطلقا”.

وكان منفذ الهجوم ألمانيا من أصل إيراني ويبلغ 18 سنة وكان يدرس في مدرسة بالمدينة، وقد فتح النار على المارة يوم أمس الجمعة بمركز تجاري وبالمناطق المجاورة له. وبعد أن قتل تسعة أشخاص معظمهم من الشباب، وحرج 16 شخصا آخرين أطلق النار على نفسه.

وقال المدعي العام أن الشاب، وهو ابن لسائق سيارة أجرة، كان يعاني من “أحد أشكال الاكتئاب”. يقول : “الأمر هنا يتعلق بمرض، بأحد أشكال الاكتئاب”. ودعا في نفس الوقت إلى توخي الحيطة والحذر بشأن المعلومات التي تقول بأنه كان يتلقى علاجا نفسيا.

كما أنشأ المحققون أيضا صلة “واضحة” بين حادث إطلاق النار والقاتل النرويجي أندرس بهرنغ بريفيك.  يقول السيد Andrä : “الصلة واضحة”، وذلك في إشارة إلى أن حادث إطلاق النار وقع بعد خمس سنوات على وقوع  مذبحة 77 شخصا من قبل المتطرف اليميني بريفيك.