الشرطة الالمانية

ألمانيا : العركات المتزايدة بين السوريين تدفع الشرطة لزيادة عناصرها

اتواجه الشرطة في مدينة شفيرين عاصمة ولاية مكلنبورج فوربومرن الواقعة في شمال ألمانيا مشاكل متزايدة مع اللاجئين السوريين اليافعين.
أكد المتحدث باسم الشرطة ستيفن سالوف لصحيفة “اس فاو تست” أن عراكاً حدث مؤخراً بين سوريين أمام مطعم بوليرو الشهير في المدينة.
وأضاف المتحدث : “لم يكن هناك شجار جماعيا كما ذكر على الفيسبوك، لكن بعض الاجئين السوريين اشتبكوا جسديا وقد هلل لهم بعض المتفرجين ولهذا ظن الناس فورا أن ما حدث كان شجاراً جماعيا”.
وقال المتحدث للصحيفة : “لا نعرف سبب العراك حتى الآن”، فيما تسائلت الصحيفة ما إذا كان سبب العراك له علاقة بسن البلوغ أو له أسباب أخرى (دينية)، أو غير ذلك.
وأضافت الصحيفة أن ليس كل اللاجئين في المدينة من المسلمين، كما نقلت عن المتحدث باسم الشرطة قوله أن نسبة شرب الكحول بين اللاجئين اليافعين ترتفع بشكل متزايد.
وأضاف المتحدث للصحيفة : “كل الاجراءات التي قمنا بها لم تلفح حتى الآن”، وقال إن الشرطة نبهت اللاجئين من عواقب استمرارهم بما يفعلونه.
وتابع : “عادة ما نقبض على نفس الأشخاص الذين يتعاركون مع بعضهم. نحن لا نريد تسليط الكثير من الضوء على هذا القضية”.
وجاء كلام المتحدث هذا لأن عراك اللاجئين السوريين اليافعين يتكرر باستمرار، حيث تدخلت الشرطة – بحسب الصحيفة – قبل أشهر لفض عراك مشابه، مشيراً إلى أن الشرطة ستزيد من عدد عناصرها في مركز المدينة.
وختمت الصحيفة أن المشاجرات لا تحدث بين اليافعين السورين فحسب بل بين الكبار أيضاً، وأضافت أن مساء الاثنين الماضي شهد قيام عائلتين سوريتين في شارع ماغديبرغ بالعراك مع بعضهم البعض بسبب خلافهم على سترة ومحفظة نقود حيث تدخلت الشرطة بالهراوات لفض العراك وألقت القبض على خمسة أشخاص.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *