أكثر من 115 ألف  شخص حضروا الدورة 15 لمهرجان BSF ببروكسل

بلجيكا 24 – حضر أكثر من 115 من رواد مهرجان صيف بروكسل (BSF) الدورة الخامسة عشر للمهرجان الذي يقام ببروكسل، وذلك وفقا لحصيلة رسمية نهائية. وقال Denis Gerardy مدير ومبرمج مهرجان صيف بروكسل أن ليلة الأحد الأخيرة بساحة Les Palais جذبت 10آلاف شخص.

وتم تحطيم الرقم القياسي في عدد الحضور في سنة 2014 ب 125 ألف زائر. وتكرر نفس العدد في سنة 2015، مع ليلة إضافية استثنائية  (أي خمسة بدلا من أربعة المعتادة) في ساحة Les Palais.

ومع العودة إلى الصيغة الكلاسيكية للمنصة الكبيرة في سنة 2016، وانخفاض عدد الحضور في الأحداث والاحتفالات الكبرى في سياق ما بعد الهجمات، ينظر المنظمون إلى عدد 115 ألف شخص  على مدى 10 أيام من المهرجان، كنجاح ملحوظ. ويعتقدون أن عمليات المراقبة والتفتيش المعززة عند مداخل الحفلات الموسيقية وانتشار عناصر الشرطة و الجنود حول المسارح قد نشر الشعور بالأمن. ولم يتم الإبلاغ عن وقوع أي حوادث.

وبيعت تذاكر العشرة أيام في اليوم الثالث للمهرجان. ومع زيادة في الطاقة الاستيعابية بـ 1.050 مكان مقابل 850 في السنة الماضية، كانت قاعة لامادلين ممتلئة عن آخرها كل ليلة في حفل موسيقي على الأقل. وكانت الليلة البلجيكية  يوم الأربعاء بمشاركة Alaska Gold Rush و Recorders  و Vismet، قد سجلت ملأً للقاعة  بالنسبة للمجموعات الثلاث.

كما تمت زيادة الطاقة الاستيعابية هذه السنة بـ 7 آلاف إلى 8.500 مكان في حفل Mont des Arts. وكانت فرقة Hooverphonic اجتذبت أكبر عدد من رواد المهرجان في أول ليلة.

وقُدر عدد الحضور في ساحة Les Palais بـ 9 آلاف شخص يوم الخميس في حفل بالتزار. ويوم الجمعة بلغ عرض Louise Attaque الحد الأقصى من الحضور المسموح به بـ 12.500 شخص.

وكان قد تم الإعلان عن نفاذ التذاكر لحفل ليلة السبت بساحة Les Palais خلال النهار. وامتلأت الساحة عن آخرها منذ ابتداء Louane وإلى غاية Lost Frequencies.

ويوم الأحد، قام Peter Doherty بإغلاق المهرجان أمام 10 آلاف زائر. وغادر الطفل الشقي للبوب البريطاني المسرح فجأة، من دون النظر إلى الوراء ودون تذكير، وهو حامل لمعطفه وحقيبة ظهره البحرية والسيجار في فمه. وهو خروج يليق بشخصيته، وابتعد، تاركا خلفه تأثيرا عميقا على الجمهور.