أفراد من الشرطة والجيش ينقذون رضيعة تركت وحيدة في سيارة بفيرفيرس

بلجيكا 24 – نبهت صرخات رضيعة كانت وحيدة في سيارة متوقفة بشارع Martyrs بفيرفيرس، امرأة من المارة والتي طلبت من صاحبة متجر تشغيل الإنذار.

وفي صباح يوم أمس الأربعاء في حدود 11h15، تم العثور على طفلة وهو تبكي في سيارة والدتها. وقامت Aurélie Vandendijck وهي صاحبة متجر يبيع لعب الأطفال يقع في هذا الشارع في وسط فيرفيرس، بإبلاغ فرق الإنقاذ. تقول : “كنت في متجري، حين أخبرتني أحدى معارفي أنها سمعت رضيعة تبكي. وبعد إبلاغ الشرطة، حاولنا تهدئتها من نافذة السيارة”.

ووصلت دورية مكونة من عناصر من الشرطة والجيش إلى عين المكان. ومن خلال فتحة أعلى النافذة، تمكن هؤلاء الرجال من فتح السيارة. وتم الاعتناء بالطفلة البالغة ستة أشهر. وتضيف صاحبة المتجر : ” لقد تدخلنا في الوقت المناسب. وقمنا بإطعامها”.

ولم تصب الطفلة التي ظلت في كرسيها الخاص في السيارة. ووفقا للشرطة، أوقفت الأم السيارة من أجل إيداع بطاقة العمل في مبنى FGTB الذي يقع على بعد بضع مئات من الأمتار.

وبما أنها لن تغيب طويلا، قررت الأم ترك ابتنها وحيدة بضع دقائق في السيارة، بعد أن فتحت النافذة قليلا. ومع نمو الطفلة كانت الأم تجد صعوبة في حمل كرسي رضيعتها الخاص بالسيارة، حسب ما أوضحت للشرطة.

وحين قام أفراد الشرطة والجنود بالاعتناء بالصغيرة كانت درجات الحرارة تبلغ 22 درجة مئوية داخل السيارة.

ووصلت الأم بعد دقائق قليلة من إخراج طفلتها من السيارة. واستمعت الشرطة في الحال إلى أقوالها بشكل مقتضب. وأصبت بشكل واضح بالصدمة من التطور الذي اتخذته الأحداث. وتم استدعاء والديها اللذين أوكلت لهما مهمة العناية بابنتهما وحفيدتهما.

ووفقا للشرطة، فالقضية ستمر دون متابعة، إلا أنه تم إخطار النيابة العامة بالوقائع.

وإذا كانت هذه القضية قد انتهت بشكل جيد، رغم الطقس الحار، إلا أن أطفالا صغارا قد دفعوا حياتهم بالفعل بعد قضائهم دقائق إضافية في السيارة. ولذلك ينصح باتخاذ الحيطة والحذر.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *