les pesticides

أطباء يشتبهون في تفشي مرض السرطان بـ Fernelmont بسبب المبيدات الحشرية

بلجيكا 24 – وفي يونيو الماضي، نشرت خدمات الصحة والبيئة بوالونيا تقريرا له علاقة بظهور أمراض سرطان مشبوهة في Fernelmont.

وأثبت التحاليل أن تكوين السرطانات في هذه البلدية لم تكن أعلى مما هي عليه في مكان آخر بوالونيا. ورغم ذلك، ومنذ عدة أيام، وحد تسعة أطباء من والونيا صوتهم لتحريك الملف ومحاولة القيام بنهج آخر.

وفي مستهل هذه السنة، بـ Fernelmont، كانت هيئة مندهشة من عدد الأشخاص المصابين بالسرطان في نفس شارع متصل بالحقول.  وتم الشك بالمبيدات الحشرية. غير أن ذلك لم تثبته التحاليل العلمية التي أنجزها الإقليم.

وحتى ولو قام المزارعون باحترام المعدلات الأوروبية في مجال المبيدات الحشرية، إلا أن الأطباء يتساءلون بشأن الطرح اليومي. يقول Gilles Colemonts، وهو طبيب عام : “ما نريد أن نعرفه أيضا هو ما إذا كان بإمكان هذه الآثار الصغيرة للملوثات الموجودة في حياتنا اليومية أن تخلق مزيجا ضارا”.

ومن خلال التعبئة، يرغب تسعة أطباء من Hesbaye توعية السلطات وكذلك السكان. يضيف الدكتور Gilles Colemonts : “إذا كانت هناك علاقة بالمبيدات الحشرية، فيجب علينا أن نحاول اكتشاف ذلك في أسرع وقت ممكن من أجل تنفيذ إجراءات وقاية فعالة”.

ومع أن هناك العديد من الدراسات الأوروبية بشأن هذا الموضوع، إلا أنها تنصب أساسا على دراسة المزارعين. يقول الطبيب Gilles Colemonts : “لقد تم تحذيرهم، وهم يستخدمون القفازات وكل أنواع الحماية، ولكن ماذا عن الجيران؟”. “وهل الطفل الذي يتدحرج على العشب بجانب الحقل معرض للخطر؟”.

وبعد استيضاح من البلدية، سينظم مكتب وزير الصحة الوالوني Maxime Prévot لقاءً في سبتمبر. والهدف من ذلك هو تحديد منهجية جديدة حول مجموعة من الشكوك.

ومن جانب تجمع المواطن البديل الذي ينشط في هذا المجال منذ ثماني سنوات، فمن الجيد أن نعلم أن العالم الطبي يتخذ أخيرا موقفا.

ولكن أولا، يجب أن يتم إثبات، وبشكل علمي، وجود صلة سببية مباشرة. وهو العمل الذي سيتطلب سنوات عديدة من الدراسة.