أصوات متنافرة تخرج من الحزب الاشتراكي بخصوص أزمة اللجوء

صرح إليو دي روبو يوم السبت بعد الانزلاق الذي قام به عضوان من الحزب على فيسبوك : “هناك بعض الأشخاص التائهين في الحزب الاشتراكي، ولكني أريد أن أذكرهم : ليس هناك مكان في الحزب الاشتراكي لأشخاص يعتنقون أو ينشرون أفكارا عنصرية”.

 

ورغم هذا ا لتذكير بالامتثال لرئيسهم ودعوة الاتحاد للناشطيْن، فإن أعضاء آخرين يستمرون ويشيرون إلى أنهم لن يترددوا في التعبير عن رأي مخالف تماما للرأي الذي يدافع عنه الحزب.

 

وهذا هو حال Serge Reynders  المستشار في مركز  الخدمات الاجتماعية لـ Saint-Nicolas، بمقاطعة لييج، كما تشير بذلك صحيفة L’Avenir. فعلى حائطه على فيسبوك، يشارك الناشط المزيد من الصور والمقالات والمقاطع التي تشير إلى أزمة اللاجئين واستقبال المهاجرين ببلجيكا.

 

ووفقا لصحيفة L’Avenir، فإن Serge Reynders مطالب بـ “السيطرة على الشبكات”. وسيتم استدعاؤه من طرف  الاتحاد الاشتراكي المجتمعي المحلي (USC) و”سيوجه طلب رسمي بالاستبعاد إلى اتحاد لييج للحزب الاشتراكي” الذي يسيره Willy Demeyer وذلك وفقا لما قاله Jacques Heleven عمدة Saint-Nicolas.

 

ويبدو أن هذا التحذير لم يؤثر على Serge Reynders الذي كتب على فيسبوك اليوم الثلاثاء : “بداية، أشكركم على كل دعمكم، وصدقوني، أنا لن أغير خط مساري، وسأواصل قول كل ما أظن أنه لن يعجب السيد Demeyer”. وأضاف : ” Jacky Heleven، أنا أعلم أن هذا سوف يصل إلى مسامعك وإذا كنت تعتقد أن التهديد بالاستبعاد من الحزب الاشتراكي سيغير شيئا، فأنت مخطئ بل على العكس، هذا سيعزز ما أفكر فيه بشأن الحزب الاشتراكي الحالي”.

 

كتبت فاطمة محمد