أرملتا عضوين في Shariah4Belgium تعودان إلى سوريا بعد وضعهما لحملهما في بلجيكا

رجعت أرملتان كانتا متزوجتين من عضوين في تنظيم Shariah4Belgium إلى سوريا قبل أسابيع قليلة، بعد أن عادتا على بلجيكا في العام الماضي لتضعا حملهما هناك. وكانتا قد وعدتا بقطع أي اتصال لهما بالإسلام المتطرف.

وأكدت النيابة العامة لصحيفة Het Laatste Nieuws أن Tatiana Wielandt التي تبلغ 22 سنة وأخت زوجها بشرى أبو علال قد عادتا إلى سوريا رفقة أولادهما الأربعة الذين يوجد بينهم رضيع في شهره الثامن عشر. ووفقا لجدة الأطفال فقد كانتا تعيشان “حياة طبيعية” حتى أنهما تزوجتا من جديد.

وقد نجحت الشابتان في مغادرة سوريا في يناير 2014 حين كانتا حاملين في شهرهما الأخير. وكان زوجاهما نور الدين أبو علال وسعيد المرابط العضوان السابقان في تنظيم Shariah4Belgium قد قتلا في هما الاثنان في المعارك.

واستقبلت عائلة أبو علال المرأتين الشابتين لدى عودتهما إلى بلجيكا. وسمحت لهما الخدمات الاجتماعية بتلقي أفضل رعاية أثناء وضعهما لطفليهما. وبالمقابل، وعدت كل من Tatiana وبشرى بقطع كل الجسور مع الوسط  الجهادي بشكل نهائي. تقول ممرضة مساعدة لصحيفة ناطقة بالهولندية : “لقد كانتا مدللتين، وكان الجميع يكن لهما التعاطف والتراحم”.

وبعد الولادة بقليل، قامت Tatiana وبشرى، اللتين استجوبهما المحققون البلجيكيون مرة أخرى هذا الصيف، بربط الاتصال مع مقاتلين بسوريا.

وسواء في سوريا أو في بلجيكا، فقد جعلوهما تدركان أنه يتعين عليهما تكريم ذكرى الموتى الذين يعتبرون شهداء. وكان هشام شايب العضو السابق في تنظيم Shariah4Belgium والذي لا يزال بسوريا قد ضغط عليهما لتعودا. يقول لهما “مكانكما ليس في بلجيكا”.

ولا تفهم الأسرة كيف سُمح لهم بالرحيل. يقول متحدث باسم النيابة العامة الاتحادية :”لماذا يجب علينا أن نوقفهم؟”. “لم تتم إدانتهم أبدا، وقد سافروا بالسيارة إلى تركيا مع أطفالهما. ولا يوجد أي شيء يعاقب عليه في كل هذا”.