أردوغان من إسطنبول يعلن اسقاط “الانقلاب” واشتباكات في أنقرة

وصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الى اسطنبول عقب اعلان مجموعة عسكرية في الجيش الاستيلاء على السلطة، وأكد أردوغان أنه تم اعتقال أكثر من 130 من العناصر المتورطة في تلك المحاولة متعهدا بحملة تطهير للجيش والدولة ممن وصفهم بالانقلابيين، في وقت شهدت مدينة انقرة اشتباكات بين وحدات من الجيش ممن شاركت في هذا التحرك ووحدات اخرى حول مبنى البرلمان ومبنى بلدية اسطنبول.
وقال أردوغان في مؤتمر صحفي فور وصوله الى مطار اسطنبول “لا مكان للانقلابات في بلاده والانقلابيون لم ينجحوا في هذه البلاد”.
واتهم اردوغان خصمه فتح الله جولن بتدبير الانقلاب واصفا ايه بـ”خيانة” مشددا على أن الجيش التركي سيشهد عملية تطهير لتنظيفه من الانقلابيين ومن اصحاب التطلعات الانقلابية بحسب وصفه.
وأضاف اردوغان “الجيش التركي يشتري اسلحته من أموال الشعب التركي وليس من المقبول ان توجه تلك الاسلحة الى الشعب” مشيرا الى تحليق طائرات ومروحيات حول المراكز الحيوية في اسطنبول وأنقرة.
واستقبل أردوغان الى اسطنبول الالاف من أنصاره عقب نزول آليات عسكرية الى الشوارع واعلان مجموعة لم تكشف أهدافها الاستيلاء على الحكم.
من جانبه قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم أن المحاولة الانقلابية فشلت، مؤكدا عودة رئيس أركان الجيش لممارسة عمله وهو ما أكدته رئاسة المخابرات والتي قالت ان رئيس الأركان خلوصي أكار يباشر مهامه بعد احتجزه الانقلابيون في مكتبه لساعات.
وأعلنت وكالة الأناضول التركية الرسمية أن من العقل المدبر للتحركات تلك هو مستشار رئيس الأركان العقيد محرم كوسا والغير معلوم موقعه وقالت الوكالة ان اجهزة الامن والاستخبارات اعتقلت 13 من معاوني كوسا في أنقرة.

وكالات