أربع سنوات ونصف سجنا في حق أمريكية تناصر “داعش”

قضت محكمة في فرجينيا يوم الإثنين على امرأة بالسجن أربعة أعوام ونصف  بتهمة استخدام مواقع التواصل الإجتماعي  للترويج لتنظيم الدولة الإسلامية وتجنيد الشباب للآنظمام إليه والكذب على المحققين الأمريكيين عندما كانوا يستجوبونها في نوفمبر عام 2014، بشأن علاقتها مع مواطن أجنبي وأنشطتها في دعم داعش.

وأقرت هيثر إليزابيث كوفمان (29 عاماً) من جلين آلن في فرجينيا بالتهمة الموجهة إليها في يناير.

واعترفت بأنها استخدمت في الفترة من يونيو تقريباً حتى نوفمبر العام الماضي عدة حسابات على موقع “فيسبوك” للترويج للجماعة وزعمت أن لديها اتصالات مع أعضاء بالتنظيم في سوريا.

وخلال تلك الفترة كانت على علاقة مع أجنبي غير معرف خارج الولايات المتحدة حاولت مساعدته في السفر إلى سوريا للقتال مع “داعش”.

وتواصلاً بصورة شبه يومية عبر “فيسبوك” إلى أن تراجع عن الرحلة بعدما انتهت علاقتهما في سبتمبر.

وذكر مكتب التحقيقات الاتحادي أن كوفمان كتبت: “الجهاد في سبيل الله” في خانة “العمل والتعليم” في حسابها على “فيسبوك” وكانت على صلة عبر الإنترنت مع أفراد تعتقد أنهم قنوات اتصال تابعة لتنظيم “داعش” في سوريا.

وتم اكتشافها بعد أن التقاها عميل سري من مكتب التحقيقات الفدرالي تحت غطاء أنه متعاطف مع داعش في يوليو الماضي.