la grève

أرباب العمل يعربون عن غضبهم من الإضراب الوطني لنقابة FGTB

بلجيكا 24 – في بيان مشترك لهم، أعربت فدرليات أرباب العمل، المكونة من كل من اتحاد شركات بلجيكا (FEB)، و الاتحاد الوالوني للشركات (UWE)، و شبكة الشركات الفلاماني (VOKA)، و غرفة التجارة، و اتحاد شركات بروكسل (BECI)، عن سخطهم من الإضراب الوطني لنقابة FGTB في القطاعين العام و الخاص، موضحة أن الهدف من الإضراب، هو المراهنة على الأضرار الاقتصادية.
و أوضح أرباب العمل في بيانهم : “إن الإصلاحات المتوخاة حاليا ضرورية”، مؤكدين على “المراهنة على النمو الاقتصادي”.
و أضاف البيان : “إن السياسة التي تم تنفيذها بدأت تؤتي ثمارها ببطء، فهناك المزيد من فرص العمل، و المزيد من الاستثمارات و المزيد من القدرة الشرائية، و خوض الإضراب لن يؤدي إلا إلى تقويض هذا الاتجاه الإيجابي، و هو ما سيتسبب في إطلاق النار على أنفسهم”.
و وفقا لاتحاد الصناعة، تضررت عشرون شركة من خسائر في الانتاج، و التي تتراوح ما بين 50 إلى 100 % في فلاندرو في بروكسل، و في مقاطعتي لييج و هينو، توقفت أغلبية الشركات الإنتاجية الكبرى عن العمل بسبب الحواجز. و بالمقابل، ينعدم تأثير الإضراب تقريبا على الشركات الصغيرة و المتوسطة و على شركات تكنولوجيا المعلومات و الاتصالات.
و من جهته، قال Marc Lambotte المدير المنتدب لـ Agoria : “تترجم الأضرار الاقتصادية الناجمة عن هذا العمل على المدى الطويل من خلال قلة الاستثمارات في بلادنا، و كل من يستهدف اليوم هذه الأضرار الاقتصادية سيؤدي الثمن لاحقا  عبر أطفاله”.
و تشير Agoria إلى أنه يمكن الشعور بالإضراب الذي نظمته النقابة الاشتراكية، خاصة في الشركات الصناعية الكبرى التي ستفقد حصة كبيرة من إنتاجها، إلا أن أغلب شركات التكنولوجيا الأخرى لن تشعر إلا بتأثير ضئيل أو لن تشعر به بتاتا.