montage-journeaux-620x330

أبرز اهتمامات الصحف البلجيكية الصادرة اليوم

 
واصلت الصحف البلجيكية الصادرة اليوم الثلاثاء، التعليق على الهجمات الإرهابية التي استهدفت الجمعة الماضي سبعة أماكن في العاصمة الفرنسية باريس وخلفت أزيد من 130 قتيلا على الاقل وعشرات الجرحى، في ضوء تداعيات هذه الهجمات على بلجيكا.

وكتبت (لاليب بلجيك) على عمودها أنه باستهداف النموذج الاجتماعي الأوروبي، والقيم الأوروبية، فإن تنظيم (داعش) ينصب للأوروبيين فخ وينتظر منهم “خطوة خاطئة ” : الانغلاق الهوياتي.

وأوضحت أن الخطأ الأكبر سيكون هو التنازل عن مبادئ العدالة والمساواة والتضامن والحرية وحب الآخرين وهو ما سيفتح الباب أمام الأسوأ، أي رفض الآخر والانقسام.

أما جريدة (لا ديرنيير أو) فقد شككت في جدوى السياسة التي وعد بها وزير الداخلية البلجيكي لمحاربة التطرف في بلدية مولينبيك، مشيرة إلى أن انتشار الجيش وبناء السجون لا يمكن لوحدهم محاربة العنف والتطرف.
وقالت إن الحل الأقل سوءا يمر من خلال على الخصوص دعم التعليم والتقارب بين الشعوب.

أما (لوسوار) فقد تساءلت إذا ما كان الاجماع السياسي البلجيكي الذي حصل في الأيام الأولى التي تلت تفجيرات باريس ستستمر، مشيرة إلى أن هذا الإجماع قد يتلاشى أمام حالة مولينبيك حيث أن بعض الأحزاب داخل الحكومة الفدرالية سيجدون في ملف الجهاديين في هذه البلدية التابعة لبروكسل فرصة سانحة لانتقاد الاشتراكيين والسعي لإضعاف المعارضة التي يقودها حزب يتحمل أخطاء الماضي.

–فدوى وعلي