montage-journeaux-620x330

أبرز اهتمامات الصحف البلجيكية الصادرة اليوم

 

ركزت تعليقات الصحف البلجيكية الصادرة اليوم، على استقالة رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس، وذلك يوم إطلاق خطة المساعدات الثالثة، وقراره إجراء انتخابات برلمانية مبكرة في 20 سبتمبر المقبل.

وكتبت (لا ليبر بلجيك) أن تسيبراس، الذي أضعفته ثورة الجناح اليساري في حزبه سيريزا الذي انتقده لخضوعه لمطالب دائني البلاد، يسعى للحصول على ثقة واسعة من الناخبين، مشيرة إلى أنه يراهن على حصيلة سبعة أشهر من العمل لكسب الانتخابات المبكرة.

وأضافت اليومية أنه من المتوقع أن يبقى الوزير الأول اليوناني المستقيل في الصدارة بعد التصويت، وذلك في غياب حزب معارض حقيقي قادر على خطف نقاط من حزب سيريزا بزعامة أليكسيس تسيراس.

من جهتها، قالت (لوسوار) إن تسيبراس سيكسب أكثر من الانتخابات، وإذا ما أعيد انتخابه، فسيتعين عليه إثبات أنه لم يكن ضحية آلية أوروبية ارتاحت بجعل اليونان، التي خلقت مجموعة من المتاعب، تعود للواجهة.

وأضافت اليومية أن التصويت على خطة الإنقاذ لم يكن غاية في حد ذاته، عكس ما كان يعتقده الكثير من الدائنين، مشيرة إلى أن الاستحقاق ليس انتخابيا، وإنما هو مرتبط بعودة انتعاش اقتصاد البلاد وخلق فرص العمل.

وتحت عنوان “اليونان تعود إلى صناديق الاقتراع” أوردت (لادرنيير أور) أن الملحمة اليونانية لن تنتهي أبدا، وأنه ما إن تمت المصادقة على خطة الإنقاذ المالي الجديدة، حتى أعلن تسيبراس استقالته ودعا لانتخابات جديدة، يراهن فيها على الحصول على وضعية مريحة.

أما (لافونير) فترى، أيضا، أن الأزمة اليونانية لا تنتهي من تقديم مواعيد، اقتصادية مالية كانت أو سياسية، مشيرة إلى أنه في الوقت الذي تستغل فيه أثينا ودائنوها الصيف للتوصل لاتفاق صعب، يحاول تسيبراس بإعلانه انتخابات مبكرة الحصول على ثقة اليونانيين للبقاء في منصبه.

-فدوى وعلي-