l’institut Saint-Albert installée chaussée de Gand

آباء يقضون ليلة في انتظار أن تفتح المدرسة أبوابها لتسجيل أبنائهم ببروكسل

بلجيكا 24 –  انتظر بعض الآباء من بلدة Berchem-Sainte-Agathe ليلة الأحد وحتى صباح الاثنين أمام مؤسسة سان ألببرت من أجل تسجيل أبنائهم. وحين فتحت أبواب المؤسسة، وهي مدرسة ابتدائية تقع في شارغ غنت، يوم الاثنين في حدود 7h50، كان هناك 50 من الآباء ينتظرون بالفعل أمام المدرسة. ويأملون في أن يجدوا مكانا لأبنائهم بالمدرسة. وذلك لأن عدد الأماكن بالمدرسة، وخاصة السنتين الأولى ابتدائي والأولى من الروضة، يظل دائما أدنى من المطلوب في الشمال الغربي. أما الآباء من جهتهم، فهم قلقون من عدم العثور على مكان لأطفالهم لدرجة أن خمسة عشر شخصا منهم لم يترددوا في قضاء الليلة أمام المدرسة في انتظار حلول صباح الاثنين.

وهذا هو حال جان مارك البالغ 48 سنة والذي قرر الانتظار أمام المؤسسة منذ 2h30 صباحا ليتأكد من أنه سيتمكن من العثور على مكان من أجل طفله في الروضة.  يقول والد Noah الذي يبلغ سنتين : “لقد استيقظت في الثانية صباحا. ولحسن الحظ أنا أقطن بشارع Frères Becqué غير بعيد عن هنا. وحين وصلت، كان هناك ثلاثة أشخاص بالفعل”. ويضيف : “لقد قررت أن آتي في وقت مبكر لأني سمعت عن كل المشاكل التي تعترض الآباء في البلديات الأخرى. وكان الجميع منضبطا ولم يكن هناك أي شجار. وكل واحد أحضر معه لباسا دافئا، وأحيانا كراسي صغيرة محمولة”.

أما بالنسبة لستيف ، فقد وصل في الرابعة صباحا أمام هذه المدرسة القريبة من ساحة Schweitzer. يقول والد Hugo : “حين وصلت كان ترتيبي السادس في الصف. وأخذت معي كرسي الطي ووجبة إفطار وكوبا من الشكولاطا الساخنة”.

ومن الواضح أن مشكل الأماكن لا يقتصر على التعليم الحر، الذي تعتمد عليه مؤسسة سان ألبرت. فمختلف المدارس الابتدائية بالبلدية كلها ملأى  تقريبا. يقول عضو البلدية المكلف بالتعليم الفرانكفوني Pierre Tempelhof من (MR) “جميع رياض الأطفال، أي 500 مكان كلها مستوفاة. أما بخصوص الابتدائي بالنسبة للسنوات الأولى والثانية والرابعة فهي بدورها ملأى. ولم يتبق إلا أماكن قليلة في السنتين الثالثة والخامسة”. وهو شبه اكتظاظ يبين  أن الحاجة إلى فتح المدرسة الابتدائية Lilas في سبتمبر كانت أكثر من ضرورية.

وفي جيت وهي بلدية أخرى بالشمال الغربي، والمتأثرة بشكل قوي بالانفجار السكاني، فلم يبق هناك أي مكان في السنة الأولى من الروضة في مدارس البلدية.  يقول المسؤول عن التعليم الفرانكفوني Geoffrey Lepers من (MR) : “لقد أنشأنا 250 مكان في الابتدائي والروضة في السنتين الأخيرتين. مما سمح على أية حال باستيعاب عدد لا يستهان به من الطلبات”. ويضيف : “لم تكن هناك أي صفوف انتظار أمام مدارس البلدية لأنه يجب أولا تحديد موعد عبر الهاتف”.

وبمولنبيك، يبدو الوضع مطمئنا بشأن 800 طلب تسجيل. يقول  مسؤول مكلف بالتعليم العام في مكتب العمدة Françoise Schepmans من (MR) :”هناك سلسلة من عمليات الطرد، وحين نقوم بالفرز، فلن تكون هناك مشاكل”.