ميركل : دولة القانون في تركيا تسير في الاتجاه الخاطئ

بلجيكا 24 – تعتزم المستشارة الألمانية السعي لتقليص المساعدات المالية المقدمة لتركيا بشأن مفاوضات انضمامها للاتحاد الأوروبي. غير أن ميركل أثنت على سياسة أنقرة في ملف اللاجئين وأيدت منحها ثلاثة مليارات يورو أخرى كمساعدة بهذا الخصوص.
قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في بروكسل، قبيل القمة الأوروبية، اليوم الخميس (19 تشرين الأول/أكتوبر 2017)، إن تقديرها للتطور الديمقراطي في تركيا “سلبي جداً”، وإن ذلك ليس بسبب القبض على العديد من الألمان في تركيا فقط، بل لأن م. وأضافت ميركل: “لدينا مخاوف شديدة جداً بهذا الشأن” مما يبرر، حسب ميركل، تقليص ما يعرف بالمساعدات الممهدة للانضمام للاتحاد الأوروبي، والتي تقدر بنحو 4.45 مليار يورو حتى عام 2020.

وكانت مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي قد بدأت عام 2005 بعد عقود من السعي لبداية محاولة نيل عضوية الاتحاد وجاءت مقرونة بأول مجموعة من الإصلاحات الاقتصادية يجريها إردوغان بعد توليه السلطة في 2003. وتعهدت المستشارة الألمانية خلال حملة انتخابها لفترة جديدة الشهر الماضي أن تبحث مع زعماء الاتحاد إنهاء محادثات الانضمام مع أنقرة، وهو موقف ساندته على نحو غير متوقع عندما اتخذ منافسها الرئيسي نهجا متشددا إزاء القضية.
ومن جانبه قال السياسي النمساوي سباستيان كورتس، الذي فاز حزب الشعب المحافظ الذي يتزعمه بأغلبية الأصوات في انتخابات برلمانية جرت يوم الأحد، إن تركيا لن تفي بمعايير الانضمام للتكتل وذلك بعد اجتماع عقده مع مانفريد فيبر رئيس تكتل يمين الوسط في البرلمان الأوروبي. وقال كورتس في تغريدة على تويتر “لذلك على مفاوضات الدخول مع
تركيا أن تتوقف”.
ميركل تمتدح تركيا
وفي ملف منفصل، أثنت المستشارة الألمانية على سياسة اللاجئين التي تنتهجها أنقرة، وقالت: “هنا تقوم تركيا بشيء رائع”، مضيفة “لدينا التزامات بموجب الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا. تعهدنا بثلاثة مليارات يورو خلال السنوات المقبلة إضافة إلى الثلاثة مليارات التي التزمنا بها بالفعل. نحن بحاجة للوفاء بهذا الوعد”. ورأت ميركل ضرورة منح تركيا مثل هذا المبلغ مرة أخرى، لأن هذه الأموال تصب في مصلحة اللاجئين. ويشار إلى أن تركيا حصلت حتى الآن على ثلاثة مليارات يورو من أوروبا مقابل هذه السياسة حتى الآن.