ميركل تفوز بالانتخابات الالمانية للمرة الرابعة

بلجيكا 24 – كشفت وسائل إعلام ألمانية في تقديراتها حول نتائج الانتخابات البرلمانية الألمانية التي جرت اليوم الأحد ، فوز حزب الاتحاد المسيحي بزعامة المستشارة الالمانية انغيلا ميركل بنسبة 32،9 في المائة ليفقد الكثير من الأصوات مقارنة مع الولاية السابقة، فيما حقق حزب البديل من أجل المانيا اليميني الشعبوي اختراقا تاريخيا بنسبة 13،3 في المائة ستمكنه من الدخول الى البوندستاغ لاول مرة.

وأضافت المصادر ذاتها في نتائجها الأولى غير الرسمية استنادا الى استطلاعات رأي لدى الخروج من مراكز الاقتراع، أن الحزب الاشتراكي الديمقراطي مني بهزيمة تاريخية رغم احتلاله المركز الثاني بنسبة أصوات بلغت 20،2 في المائة.

وحصل الحزب الديمقراطي الحر، حسب القنوات التلفزيونية، على نسبة أصوات بلغت 10،5 في المائة ستمكنه من العودة الى البوندستاغ بعد خروجه في الولاية السابقة.

واعترف مارتن شولتس رئيس الحزب الاشتراكي الديموقراطي بهزيمة حزبه قائلا “كان يوما صعبا لنا”. وتوجه بالشكر لكل من صوت للحزب وكل من شارك في حملته الانتخابية، مؤكدا على الاستمرار بالدفاع عن قيم ومبادئ الحزب والديمقراطية.

وأعلن الحزب أنه لن يشارك في ائتلاف حكومي مع المحافظين في حكومة جديدة برئاسة انغيلا ميركل، ويفضل ان ينتقل الى المعارضة.

ونقلت شبكة التلفزيون “زد دي اف” عن المسؤولة في الحزب مانويلا شفيزيغ قولها في تصريح “لقد تلقينا تكليفا واضحا من الناخبين للتوجه نحو المعارضة”، مضيفة “بالنسبة الينا ان الائتلاف الكبير (مع المحافظين) ينتهي اليوم”.

وأعلن نائب رئيس الحزب الديمقراطي الحر ، فولفغانغ كوبيكي، عدم استعداده للمشاركة في ائتلاف حكومي، منتقدا اختيار الحزب الاشتراكي طريق المعارضة.

أما حزب “البديل لالمانيا” اليميني الشعبوي الذي حقق اختراقا تاريخيا فوعد ب”تغيير هذا البلد” .

وقال الكسندر غولاند الذي شارك في تزعم قائمة الحزب “سنغير هذا البلد (…) سنطارد السيدة ميركل. سنستعيد بلادنا”.

وكانت آخر استطلاعات الرأي قد أشارت قبل بدء الانتخابات إلى تراجع الاتحاد المسيحي بقيادة المستشارة ميركل وعدم تحقيقه الناجح الذي حققه عام 2013 وحصل على بـ 41,5 بالمائة. كذلك اشارت الاستطلاعات إلى أن الحزب الاشتراكي لن يحصل على 23 بالمائة من أصوات الناخبين، وهي النسبة التي حققها عام 2013.