مفوض أوروبي سابق : ألمانيا لا تستطيع إنهاء محادثات عضوية تركيا

بلجيكا 24 – انتقد غونتر فيرهوغن، المفوض الأوروبي السابق المكلف بشؤون توسيع الاتحاد الأوروبي، القادة السياسيين في ألمانيا لدعوتهم إلى إنهاء المحادثات بشأن عضوية تركيا في الاتحاد، التي تأتي قبيل الانتخابات الاتحادية التي تجرى في ألمانيا الأحد المقبل.

وتناول فيرهوغن، وهو ألماني الجنسية، في مقابلة مع الأناضول،: “أعتقد أن كلا من المستشارة آنجيلا ميركل ومنافسها مارتن شولتز يدركان أن ألمانيا لا يمكنها أن تدعو ببساطة إلى إنهاء محادثات عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي”.

كما أضاف: “لكي يحدث ذلك، يجب على جميع الأعضاء الآخرين في الاتحاد الأوروبي أن يدعموا هذه الخطوة. لكن الأمر ليس كذلك”.

وتعرضت ميركل، التى تقود حزبها “الاتحاد المسيحي الديمقراطي” للمنافسة في انتخابات يوم الأحد، لضغوط هائلة من جانب منافسيها السياسيين بسبب تشديد حدة لهجتها تجاه تركيا جراء التوترات السياسية بين برلين وأنقرة.

وكانت ميركل قد وعدت باقتراح تجميد أو إنهاء محادثات عضوية تركيا في الاتحاد خلال قمة قادة الاتحاد الأوروبي الشهر المقبل.

وفى وقت سابق دعا منافس ميركل الرئيسى زعيم الحزب الاشتراكى الديمقراطى، مارتن شولز، أيضا إلى “الوقف الفوري” لمحادثات أنقرة ذات الصلة بعضوية الاتحاد الاوروبى.

كما أعرب فيرهوغن، وهو مفوض شؤون توسيع الاتحاد الأوروبى للفترة من 1999 إلى 2004، عن قلقه إزاء الخطاب المناهض لتركيا فى الحملة الانتخابية الألمانية.

وتناول: “إن هذا له سببان: التدهور الكبير للعلاقات بين المانيا وتركيا فى العامين الماضيين .. والخوف العميق الذي يساور بعض الألمان من الهجرة الإسلامية”.

* “الأولوية الاستراتيجية”

واقترح السياسى الألماني البارز سياسة بديلة تحدث إنها يمكن أن تعالج أيضا المخاوف الأوروبية بشأن التطورات الأخيرة فى تركيا.

وتناول فيرهوغن: “أنصح الحكومة الألمانية المقبلة بوضع سياسة موثوقة وطويلة الأجل تجاه تركيا مع شركائها في الاتحاد الأوروبي”.

كما أضاف: “يجب على الاتحاد الأوروبي أن يوضح تماما أن عضوية تركيا في الاتحاد الاوروبي هي أولوية استراتيجية للاتحاد وليست شيئا يمكن تنحيته جانبا”.

وتوترت العلاقات بين أنقرة وبرلين منذ محاولة الانقلاب الفاشلة العام الماضي في تركيا، كما انتقد القادة الأتراك الدولة الأوروبية لعدم إظهارها التضامن القوي مع حكومة أنقرة ضد محاولة الانقلاب العسكري.

كما انتقد السياسيون الأتراك ألمانيا والعديد من الدول الأوروبية الأخرى التي تغض الطرف عن الجماعات المحظورة والمنظمات الإرهابية المعادية لتركيا خاصة منظمة غولن الإرهابية.

وتتهم السلطات التركية منظمة غولن، وزعيمها المقيم في الولايات المتحدة، فتح الله غولن، بالوقوف وراء محاولة الانقلاب ودعم حملة مستمرة منذ فترة طويلة للسيطرة على أجهزة الدولة من خلال تسلل أعضاءها للمؤسسات التركية خاصة الجيش والشرطة والقضاء.

ووصلت مفاوضات عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبىي إلى طريق مسدود عام 2007 بسبب القضية القبرصية ومعارضة حكومات أوروبية لعضوية أنقرة الكاملة.

وتعترض المستشارة الألمانية وحزبها “الاتحاد المسيحي الديمقراطي” منذ فترة طويلة على عضوية تركيا الكاملة في الاتحاد الأوروبي ولكنها تدعم استمرار مفاوضات الانضمام بأفق مفتوح، الأمر الذي وُعدت به أنقرة قبل وصول حزب ميركل للسلطة في المانيا عام 2005.

وعلى الرغم من تحرك الحكومة الألمانية مؤخرا لتبني لهجة أكثر صرامة تجاه تركيا، إلا أن النمسا تؤيد حتى الآن محادثات تركيا في عضوية الاتحاد الأوروبي.

وأي قرار لإنهاء المحادثات يتطلب إجماعا بين جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، وهو أمر يراه دبلوماسيون “غير محتمل” حيث إن معظم الدول الأعضاء عارضت مثل تلك الدعوات أوائل العام الجاري وأصرت على ضرورة الاحتفاظ بحوار مع أنقرة.

ويجوز للاتحاد الأوروبي أن يعلق مؤقتا المفاوضات مع تركيا إذا أيدت غالبية دوله الأعضاء اقتراحا من هذا القبيل، وهو أمر يجب أن تبادر به المفوضية الأوروبية أو ثلث الدول الأعضاء.