ما بين 30 الى 40 ممن هم على صلة بهجمات باريس لا يزالوا هاريين

إذا كان صلاح عبد السلام معروفا بأنه “الناجي الوحيد من مجموعة 13 نوفمبر الإرهابية”، إلا أنه لا يمثل بالنسبة للبعض سوى غيض من فيض من شبكة ضخمة قامت بتنظيم هجمات باريس. ووفقا لمسؤولين أمنيين أوروبيين، هناك ما بين 30 إلى 40 إرهابي من المشتبه بهم الذين ساهموا في الهجمات، والذين لا يزالون في حالة فرار، حسب ما ذكرته القناة التلفزيونية الأمريكية CNN.
ويتوقع أن يقوم تنظيم الدولة الإسلامية بهجمات جديدة، بعد خسارته للأرض بسوريا والعراق. وفي الواقع تقوم الدول المستهدفة من قبل داعش بضربات جوية ضد الجهاديين مع التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة. ويتعلق الأمر أساسا ببلجيكا وفرنسا وهولندا وبريطانيا والدنمارك وكذلك ألمانيا.
وللتذكير، ودائما وفقا لتقرير CNN، يخطط الإرهابيون لتكرار 13 نوفمبر دامي بأماكن مختلفة في أوروبا. وخلال عمليات الاستجواب، أصبح المحققون الأوروبيون الآن على يقين من أن التنظيم الإرهابي ينسق لهجمات بهولندا و بأماكن أخرى بفرنسا (سوبرماركت ومنطقة تجارية على وجه الخصوص). كما يحاول تنظيم داعش أيضا التسلل إلى بريطانيا.

إقرأ أيضاً

توجيه الاتهام لسيدة من لييج كانت تستعد للقيام بعمل إرهابي

  بلجيكا 24 – أكدت غرفة المستشارين بمحكمة لييج هذا الأسبوع على الحبس الإحتياطي في …