سياسة الإتحاد الأوروبي في التعامل مع إسرائيل لن تتغير بعد إعلان ترامب

بلجيكا 24 – أكد مصدر أوروبي مطلع أن الاتحاد الأوروبي يناقش على المستوى الداخلي تداعيات إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل على عملية السلام في الشرق الأوسط.

ولكن المصدر، الذي طلب عدم الإفصاح عن هويته، أقر بعدم وجود أي استراتيجية أوروبية جديدة للتعاطي مع الطرف الإسرائيلي أو مع عملية السلام بشكل عام، , وقال “بالطبع نحن لسنا في وارد تعزيز العلاقات مع إسرائيل في الوقت الراهن”.

ويرتبط رفع مستوى الشراكة الأوروبية القائمة مع إسرائيل، بنظر بروكسل، بشرط أساسي هو تحقيق تقدم في عملية السلام في الشرق الأوسط، الأمر الذي لم يتم حتى الآن.

ويعتزم وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي مناقشة التطور الأخير مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي سيزور بروكسل يوم الاثنين القادم، حيث سيعيدون التأكيد على موقفهم الثابت مع القدس والاستيطان ورغبتهم بالعمل لتشجيع العودة إلى المفاوضات بوصفها الطريق الوحيدة المؤدية للحل المبني على إقامة دولتين.

ولكن الأوروبيين لا يمتلكون وسائل جديدة لدفع الطرف الإسرائيلي للعودة إلى طاولة المفاوضات، إلا أن المصدر الاوروبي أشار إلى أنهم يرغبون في “استخدام كل الوسائل الموجودة بحوزتنا لتشجيعهم على استئناف الحوار”.

ولفت المصدر النظر إلى أن الحديث عن مجلس شراكة أوروبي – إسرائيلي جديد، ربما بداية العام القادم، لا يعني أن الاتحاد يريد تعزيز علاقاته مع إسرائيل، مؤكداً أن الملتقى سيكون فرصة جديدة لبحث الملفات المعتادة مثل العلاقات الثنائية وقضايا السياسة الخارجية.

وحول ما يتردد من أنباء عن نية دول أوروبية مثل التشيك وهنغاريا اتباع النهج الأمريكي بشأن القدس، لم يخف المصدر وجود قلق من هذه الناحية لدى المؤسسات الأوروبية، رافضاً، في الوقت نفسه التكهن بأي تحركات مستقبلية.

هذا ومن المنتظر أن تستقبل الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي في بروكسل يوم غد.

المصدر : وكالات