سبعة مراهقون سوريون يهاجمون محلا تجاريا في ألمانيا

بلجيكا 24 – هاجم سبعة مراهقين سوريين في محطة القطار الرئيسية لمدينة إيسن الألمانية، محلا تجاريا ملحقين به أضرارا كبيرة، كما اعتدوا على أحد حراسه، حسبما ذكرت الشرطة الألمانية، التي تتابع المراهقين بعدة تهم من بينها الإيذاء الجسدي.

عمد سبعة مراهقين سوريين داخل محطة القطار الرئيسية بمدينة “إيسن” في ولاية شمال الراين وستفاليا إلى إلحاق أضرار بأحد فروع سلسلة متاجر “تشيبو” المتخصصة في بيع القهوة وسلع ثانوية أخرى.

وهاجم السوريون الذين تتراوح أعمارهم ما بين 13 و18 عاماً يوم الأحد الماضي (21 تشرين الثاني/ نوفمبر) المتجر ودخلوا في عراك مع حارسي المتجر. وعلى إثر هذا الهجوم نقل أحد الحراس إلى المستشفى لتلقي العلاج. ودمر السوريون الرفوف الخاصة بالسلع بشكل جزئي كما رموا الكثير من سلع المتجر على الأرض، حسبما أفادت صحيفة “بيلد” الألمانية واسعة الانتشار.
وخلف الهجوم صدمة وذعراً في نفوس 3 عاملات في المتجر (29 و32 و48 عاماً)، لدرجة أنهن لم يستطعن تقديم معلومات دقيقة حول المهاجمين وملامحهم. وقال حارسا المتجر إن هؤلاء المراهقين أثاروا إنتباههما في النفق الخاص بالمشاة داخل المحطة.
وأضاف الحارسان بأن المعنيين دخلوا في ملاسنات مع امرأة مجهولة وأنهم كانوا يعطون الإنطباع بالسعي وراء البحث عن شجار متعمد. وطالب الحارسان من المراهقين الاتزام بالهدوء لكنهم تعرضوا لهجوم منهم، وفقاً لبيانات الشرطة المحلية.
وبعدها انتقلت المواجهة الجسدية بين الشبان السورين والحارسين إلى فرع متجر “تشيبو”، كما تضيف بيانات الشرطة. ووفقا لرواية شهود عيان، فقد لجأ السوريون إلى نزع أجزاء من الرفوف والأعمدة داخل المتجر لمهاجمة الحارسين.
وتدخل أحد عناصر الشرطة الاتحادية المتخصصين في مكاحفة السرقة الذي كان متواجدا قرب مكان الحادث وأخبر بقية زملائه الذين التحقوا بعين المكان. وخلال عميلة التفتيش عثر رجال الشرطة على سكين لفتح قنينات النبيذ داخل حذاء أحد المراهقين (14 عاماً). ويحاول رجال الشرطة التأكد من استخدام السوريين للسكين خلال الهجوم على المتجر من عدمه. وحصلت عناصر الشرطة الاتحادية على تسجيلات لكاميرات المراقبة داخل محطة القطار الرئيسية من أجل تعميق البحث والتحقيق في النازلة، تضيف صحيفة “بيلد”.
وبعد توقيف المتهمين على ذمة التحقيق لبعض الوقت تم إطلاق سراحهم في وقت لاحق. وباشرت الشرطة الاتحادية تحقيقاً أوليا ضد المراهقين السوريين بسبب عدة تهم من بينها إلحاق الأضرار بممتلكات الغير، والإيذاء البدني.