رئيس الوزراء السويدي يعرب عن غضبه من الفصل بين الجنسين بإحدى المدارس الإسلامية

بلجيكا 24- أعرب رئيس الحكومة السويدية ستيفان لوفن، في رد على سؤال صحافي، عن غضبه من “الفصل” الذي تعتمده مدرسة في العاصمة ستوكهولم، بين الصبيان و البنات في الملاعب و في الباصات.

و قال لوفن: “هذا لا يمكن أن يحصل هنا في السويد”، مشيرا إلى أنه طلب من وزير التربية فتح تحقيق في ما أسماه بـ”الفصل” بين الجنسين في المدرسة.

و تأتي هذه التصريحات بعد أن نشرت الشبكة الرابعة للتلفزيون السويدي، يوم أمس الثلاثاء مقاطع من وثائقي، حول مدرسة الأزهر الابتدائية حيث يشاهد الصبيان يدخلون من الباب الأمامي للحافلة في حين يدخل البنات من الباب الخلفي.

و يبلغ عمر التلامذة نحو ست سنوات، و هم يستخدمون الحافلة لنقلهم من منازلهم الواقعة في الأحياء الشعبية في شمال غرب العاصمة إلى المدرسة.

يذكر أنه سبق و أن أثارت هذه المدرسة الجدل في شهر أغسطس من عام 2016، عندما وافقت إدارتها على فصل الصبيان عن البنات خلال الدروس الرياضية.

و قالت إدارة المدرسة، إن السماح بالاختلاط خلال ساعات الرياضة قد يدفع بعض الأهالي إلى رفض إرسال أولادهم.

و ندد وزير التربية، غوستاف فريدولان يومها بهذا الامر، و قال: “الجميع يتحملون مسؤولية بناء تفاهم بين الصبيان و البنات، ول ا يمكن الفصل بينهما بشكل كامل في أي مادة”.