حزب MR يأمل في مزيد من الأمان على الانترنت

بلجيكا 24 – أوردت صحيفة La Dernière Heure يوم أمس الثلاثاء قصة Themis الطفلة البالغة 12 سنة والتي كانت ضحية للتحرش على مواقع التواصل الاجتماعي. ونددت والدتها بشكل خاص بموقف الشرطة المحلية  لـ Rhode-Saint-Genèse، التي وبكل بساطة نصحتها بإبعاد طفلتها عن هذه المواقع، دون النظر حقا في الشكوى.

وقد لقيت شهادة هذه السيدة اهتماما من الوسط السياسي. وجاء رد فعل Denis Ducarme رئيس فريق حزب MR ليصف هذه القصة وبشكل خاص “بالضربة”. يقول Denis Ducarme : “إن هذا النوع من الحالات يتضاعف. وتجدر الإشارة اليوم، للأسف، إلى أن السياسات في هذا المجال لا ترقى إلى مستوى الاعتداءات على الإنترنت. لأن الويب، ويجب  قول ذلك، أصبح منطقة ينعدم فيها القانون على نحو متزايد”.

وسيقوم رئيس فريق الليبراليين بمجلس النواب بسؤال وزير الداخلية في هذا الموضوع قريبا، من أجل  التشديد على أن يصبح “تقديم الشكاوى المتعلقة بالاعتداءات على الإنترنت موضوع متابعة ضرورية” حسب ما يقول السيد Ducarme.

ويضيف : “لقد أصبحت شبكة الإنترنت غابة، إنها مثل الغرب الأمريكي، نظرا لحقيقة أن الشبكات لا ترتبط بإقليم محدد. وعلى صعيد مكافحة الإرهاب، تم اتخاذ تدابير لحجب مواقع الدعاية. وهناك المزيد من الوسائل التي خصصت  من أجل مزيد من العمل على ذلك”. ويشير السيد Ducarme إلى أنه وبطريقة عامة، سواء كان من أجل الإرهاب أو التصريحات العنصرية أو التشهير أو التحرش الافتراضي، “يجب وضع المزيد من الأزرق على شبكة الإنترنت”.

ويتحدث رئيس فريق حزب MR عن العنف الذي أصبح عادة على شبكة الإنترنت، ويعتقد أنه يجب أن يسود القانون البلجيكي  سواء في الحياة الواقعية أو في الحياة الافتراضية.

وإدراكا منه بأنه لن يتمكن من القضاء على الظاهرة بصفة عامة، يأمل Denis Ducarme مع ذلك، في اقتراح سبل ملموسة لمحاربة أفضل لهذه الظاهرة، وذلك خلال  ندوة سينظمها مع أعضاء آخرين من حزب MR مع حلول الربيع وذلك لمحاربة أفضل ضد هذه “المنطقة  التي ينعدم فيها القانون” والتي هي الإنترنت.  

يقول Denis Ducarme : “تظهر دراسة حديثة أجرتها الجامعة الكاثوليكية بلوفان (KUL) أن ما يقرب من ربع المراهقين يعترفون بأنهم تعرضوا للتحرش على الإنترنت. إنه رقم ضخم”.

إقرأ أيضاً

حكومة بروكسل تعطي الضوء الأخضر لإلزامية مسار الإدماج

  بلجيكا 24 – منحت لجنة الشؤون الاجتماعية التابعة للجنة المجتمعية البلدية ببروكسل يوم أمس …