تقارير تكشف عن تورط مخبر سري ألماني بتشجيع “جهاديين” على تنفيذ إعتداءات

بلجيكا 24 – أفادت تقارير إعلامية ألمانية مختلفة أن مخبراً، كان يراقب الداعية “أبو ولاء”، لصالح الأمن الألماني، متهم بتشجيع متطرفين على تنفيذ اعتداءات بدلا من السفر للجهاد في سوريا. ويقال إن المخبر كان على صلة قوية بأنيس عامري.

يواجه مخبر سري للشرطة الألمانية اتهامات بالتحريض على ارتكاب أعمال إرهابية، كما يعتقد أنه على صلة بمنفذ اعتداء سوق عيد الميلاد في برلين، نهاية العام الماضي، حسبما أفادت تقارير إعلامية ألمانية اليوم الخميس (19 أكتوبر/ تشرين الأول 2017).

وذكر تقرير في محطة “ايه آر دي” (ARD) الألمانية العامة أن المشتبه به شجع متطرفين على تنفيذ اعتداءات في ألمانيا بدلا من السفر للجهاد في سوريا. كما قال تقرير لموقع “فوكوس” إن هذا المخبر السري، كان يراقب الداعية عبدالله عبدالعزيز عبدالله، المعروف باسم “أبو ولاء”، ويبلغ السلطات بتقارير بشكل دوري عن هذا الداعية، الذي اعتبره رأس تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) في ألمانيا. وبدأت في مدينة “تسيله” الألمانية محاكمة أبو ولاء وأربعة من أقرب أتباعه.

وأضاف موقع فوكوس أن المخبر السري المذكور، كانت له صلات قوية بالتونسي أنيس عامري، منفذ اعتداء برلين والتقاه مرارا في مطلع عام 2016، قبل أن ينفذ هجومه بشاحنة في كانون الأول/ ديسمبر من نفس العام، على سوق لعيد الميلاد في العاصمة برلين، فقتل 12 شخصاً وأصاب العشرات.

وفي حال تأكيد تلك التقارير، فستشكل ضربة قوية لقوات الأمن، التي تواجه انتقادات بالفعل لارتكابها أخطاء خطيرة. ولم تعلق الشرطة المحلية في ولاية شمال الراين ويستفاليا في غرب البلاد على هذه التقارير. وأقر مسؤولون أمنيون بسلسلة من الهفوات الأمنية سمحت لأنيس عامري بتفادي مراقبة السلطات والتواصل مع متطرفين إسلاميين.

وأوضح عدة محامين أن هذا المخبر الأمني شجع موكليهم المتهمين في قضايا متصلة بالإرهاب، على تنفيذ اعتداءات. ويقول المحامي علي آيدن إن المخبر الأمني أخبر أحد موكليه “هيا بنا نقتل هؤلاء الكفار. نحتاج لرجال صالحين للقيام بهذا في ألمانيا”.

المصدر : وكالات