تخوف أوروبي من تأثير الحكومة النمساوية الجديدة على سياسة الهجرة و اللجوء داخل الإتحاد

بلجيكا 24 – شدد رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، على الدور الهام الذي تلعبه النمسا في حاضر ومستقبل الاتحاد الأوروبي.

وقال يونكر، في رسالة تهنئة بعث بها اليوم، لرئيس حزب الشعب المحافظ سيباستيان كورتز، بمناسبة فوزه في الانتخابات العامة في بلاده، “نأمل في رؤية حكومة نمساوية موالية لأوروبا”، على حد تعبيره.

ويأتي كلام رئيس الجهاز التنفيذي الأوروبي، على خلفية تكهنات بأن يعمد الزعيم المحافظ كورز، المعروف بمعاداته للمهاجرين وتشدده ضد المسلمين، بالتحالف مع تيار اليمين المتطرف لتشكيل حكومة نمساوية قادمة، ما سيؤدي إلى إثارة مشكلة جديدة في أوروبا.

وذكر يونكر في رسالته بأن النمسا ستتسلم قريباً الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، الجزء الثاني من عام 2018، ما يجعلها في موقع هام يؤهلها من الدفع باتخاذ قرارات مؤثرة في المستقبل الأوروبي.

هذا ورفض المتحدث باسم المفوضية الأوروبية ماغاريتس شيناس، تأكيد أو نفي ما إذا كانت المفوضية تعمل بشكل ما على دفع كورز لتفادي التحالف مع اليمين المتطرف.

وتشير مصادر مطلعة إلى وجود شعور بالخوف من إمكانية تكرار سيناريو عام 2000 حيث فرضت المفوضية عقوبات مؤسساتية على النمسا إثر تحالف حزب الشعب مع اليمين المتطرف.

أما مصدر خوف المفوضية، وفق المصادر نفسها، فيتمحور حول إمكانية أن يؤثر شكل الحكومة النمساوية القادم سلباً على الجهود التي تقوم بها المؤسسات الأوروبية حالياً من أجل اصلاح سياسات الهجرة واللجوء والمحافظة على نظام شنغن.

المصدر : وكالات