بلجيكا :”تيو فرانكين” لا يحترم الخصوصية في سياسة اللجوء

بلجيكا 24 – في عددها الصادر بتاريخ اليوم 18 اكتوبر ، رأت صحيفة “لوسوار ” البلجيكية الفرنكفونية ،أن هناك رأيان يدعوان وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة، تيو فرانكن، إلى تصحيح مشاريع القوانين التي تقع ضمن اختصاص تنسيق قانون اللجوء الأوروبي.

وهذه الآراء تشجع وزير الدولة على ضمان احترام الخصوصية.

 

ومن بين هذه التدابير، التي تمت الموافقة عليها على مستوى اللجان البرلمانية، إمكانية وصول السلطات إلى بيانات الهاتف (GSM) أو ملفات وصفحات الفيسبوك لطالبي اللجوء الذي يتم تجهيز طلبه. والا يمكن وضع هؤلاء الأفراد في ما يسمى بالــ ” مراكز الإحتجاز المغلقة “.

 

بناء على طلب من النائب بنوا هيلينغز من حزب (إيكولو)، تنظر لجنة الخصوصية في الموافقة الكاملة وبحرية تامة  من قبل طالب اللجوء، في حين أن التهديد بالاحتجاز معلق دوماً فوق رؤوسهم .

 

وتشدد اللجنة أيضا على عدم وجود ضمانات تمكن من تجنب التدابير واتخاذ القرارات التعسفية.

 

وباستخدام نفس المنطق، تقترح المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة طرقا أقل تطفلا وتفضي إلى سبل الانصاف.

 

ومن المنتظر أن يتم مناقشة هذا القانون في جلسة البرلمان الإتحادي غداً الخميس ،

غير أنه من المحتمل أن تلتمس المعارضة من مجلس الدولة إجراء تعديلات جديدة ،وهذا من شأنه أن يؤجل الفحص الكامل لنص مشروع القانون.