بلجيكا تحتاج لأكثر من مليون موظف “ذوي المهارات العالية “

بلجيكا 24 – ووفقا للتقديرات التي كشفتها دراسة دولية بناء على طلب من HR partners Randstad ، فان تحتاج بلجيكا إلى أكثر من مليون من الموظفين ذوي المهارات العالية في السنوات المقبلة ، حيث ان الإقتصاد البلجيكي لن يستطيع التقدم بشكل أكثر مما هو عليه الآن بالموظفين البلجيكيين وحدهم، الأمر الذي يحتاج إلى تدفق المزيد من المواهب الأجنبية .

 

وفي حين أن عدد الوظائف للعمال ذوي المهارات المتدنية آخذ في الانخفاض في بلجيكا، فإن الوظائف الشاغرة للموظفين ذوي المهارات العالية آخذة هي الاخرى في الازدهار.

 

ويقول الباحثون ان بلجيكا ستخلق حوالي 1.1 مليون فرصة عمل جديدة للمهارات العالية، بسبب التطورات الأخيرة فى المجالات التكنولوجية.

 

في الوقت نفسه، العديد من المهندسين والموظفين الفنيين ذوي ” الياقات البيضاء ” ، يتقاعدون ويتعين استبدالهم.

 

ويشرح السيد “جان دينيس” من  Randstad : اننا لا نتحدث فقط عن قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ولكن أيضا عن قطاع الصحة والحكومة.

 

الاخبار الجيدة والسيئة : هل بامكان بلجيكا تغيير الاتجاه ؟!!

سيتم التركيز على الحصول على العمال من ذوي المهارات العالية من داخل بلجيكا في المقام الأول: ويعتقد الباحثون أنه بحلول عام 2030، فإن أكثر من 40% من السكان العاملين سيصبحوا من ذوي المهارات العالية ، في حين ستنخفض نسبة المهارات المتدنية الى 20%.

 

ويوضح السيد “دينيس” : هذه التطورات من شأنها أن تضع بلجيكا من بين المرشحين في أوروبا، جنباً إلى جنب مع السويد وفرنسا، ولكن المواهب المحلية وحدها لن تكون كافية: بلجيكا تحتاج المواهب الأجنبية أيضا، بيد أن بلجيكا لا تؤدي أداء جيدا في هذا المجال. في حين أن الكثير من المهاجرين يأتون في، واحد فقط من بين 4 منهم من ذوي المهارات العالية، والأرقام من عام 2011 كشفت هذا الأمر .

 

وأضاف السيد “دينيس ” : “ولكن الأسوأ من ذلك، فشلت بلجيكا في زيادة هذه الحصة بين عامي 2001 و 2011. وليس لدينا أي سبب لنفترض أن هذا الأمر مختلف في الوقت الحاضر”.

 

الراتب واللغة الانجليزية هما المفتاح 

أحد الحلول لتغيير هذا الاتجاه، هو زيادة الأجور، واستخدام اللغة الإنجليزية في ساحة العمل، ونظام ضريبي أفضل – بلجيكا لديها ضريبة عمل عالية جداً في الوقت الحاضر.