بلجيكا:إجراء إختبارات على الدجاج بحثا عن “الفيبرونيل”

بلجيكا 24 – أجرت السلطات البلجيكية في الفترة الأخيرة اختبارات على الدجاج المنتج للبيض، بحثا عن مادة «الفبرونيل»، وسط مخاوف من أن لحومها التي يتم تصديرها إلى إفريقيا قد تكون ملوثة بمبيدات حشرية محظورة.

وذكرت صحيفة «الجارديان» البريطانية أن لحوم الدجاج الأكبر سنا الذي قضى عمره في إنتاج البيض لا يتم بيعها في السوق المحلي بكميات كبيرة، لكن يتم تجميدها وشحنها إلى إفريقيا وبشكل خاص إلى الكونغو، المستعمرة البلجيكية سابقا.

وأضافت الصحيفة أن العينات المحفوظة من اللحم الذي يرسل للخارج يتم بالفعل اختبارها في معامل بلجيكية بحثا عن مواد المبيدات الحشرية والتي يُحتمل أن تشكل مخاطر على الإنسان.

وأوضحت الصحيفة أن الاختبارات جاءت بعد أن تم الكشف عن أن مجموعة من الدجاج المنتج للبيض المخطط ذبحها وتصديرها إلى إفريقيا الشهر القادم عولجت بالمادة المحظورة «الفبرونيل».

من جانبه، قال المدير العام للاتحاد القومي لتجار البيض في بلجيكا يوهان فون بوش، إن هناك الكثير من الدجاج الأكبر سنا الذي كان من المفترض ذبحه في سبتمبر وأكتوبر، تم علاجها بمادة الفبرونيل.

ولفتت الصحيفة إلى أن الفبرونيل يستخدم على نطاق واسع للتخلص من البراغيث التي تصيب الكلاب أو القطط المنزلية، لكن تم حظره في الاتحاد الأوروبي لعلاج الحيوانات التي تُربى للاستهلاك الأدمي بما في ذلك الدجاج.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن الفبرونيل مادة معتدلة الخطورة إذا تم تناولها بكميات كبيرة، حيث تشكل خطرا محتملا على الكلى والكبد والغدة الدرقية