بعد كثرة فضائحه حزب (CDH) يتخلى عن حزب (PS) ويبحث عن إئتلاف جديد

بلجيكا 24 – يبدو أن العاصفة السياسية الفرنكفونية لن تهدأ في القريب العاجل ، فقد حدثت تطورات جديدة في الأزمة السياسية التي اجتاحت المجتمع الفرنكوفوني في الأسابيع الأخيرة ، فقد قام الحزب الديمقراطي المسيحي الفرنكوفوني CDH بإبعاد نفسه أيضا عن الاشتراكيين الفرانكوفونيين والذين يشكلون حالياً إئتلاف في حكومة إقليم بروكسل.

 

وقبل بضعة اسابيع قال زعيم الحزب الديموقراطي المسيحي الفرنكوفوني “Benoît Lutgen” انه لم يعد يرغب في ان يحكم حزبه إلى جانب الاشتراكيين الذين عانوا من الفضائح في الاشهر الاخيرة.

 

ومع ذلك، يبدو أن .زعيم حزب CDH السيد “Lutgen” يرغب في تشكيل ائتلاف جديد في والونيا مع الائتلاف الحالي (الاشتراكي الفرنكفوني)والذي ما يزال في مكانه .

 

بيد ان وزيرة الحزب فى حكومة بروكسل الإقليمية “Céline Fremault ” قالت فى مقابلة مع صحيفة “L’Echo” الإقتصادية انها تريد ائتلافا جديداً فى بروكسل.

 

وتدعو الوزيرة ، رئيس الحزب الحزب الفيدرالي الفرانكوفوني “ديفي” إلى الانضمام إلى البحث عن شركاء جدد في الائتلاف. وفي الوقت الحالي، يرفض الحزب الذي يقوده “Olivier Maingain” أن ينأى بنفسه عن الاشتراكيين.

 

لماذا هذه الخطوة الآن ؟؟!!!

تقول السيدة Fremault أنها لن تغير في تحالف بروكسل حيث ظهرت عوامل جديدة في قضية ساموسوسيال.

وتعطي مثالا على ذلك اجتماع عقده ساموسوسيال في Ardennes ،بينما السياسي الاشتراكي من برلمان المنطقة حاضرا، ولكنها كوزيرة ، لم يكن لديها علم لماذا تم عقد هذا الإجتماع ، وما هي نوعية المناقشات التي دارت خلاله .

 

وتضيف السيدة Fremault إن هذا يثبت أن فضيحة ساموسوسيال لا تقتصر على مدينة بروكسل فقط، بل قد تصل أيضا إلى المستوى الإقليمي.