بروكسل : ميزانية ماكرون تخرق قواعد الاتحاد الاوروبي للانفاق

بلجيكا 24 – حذرت بروكسل من أن ميزانية “إيمانويل ماكرون” الأولى بوصفه رئيسًا لفرنسا قد تخرق قواعد الاتحاد الأوروبي للإنفاق، مما يتسبب في حرج للحكومة الجديدة التي تعهدت بالوفاء بأهداف بروكسل خلال أول سنة لها.
وقالت المفوضية الأوروبية في حكمها السنوي على مشاريع ميزانيات الدول الـ 19 الأعضاء بمنطقة اليورو إن خطط المالية الفرنسية لعام 2018 معرضة لخطر عدم تحقيق هدف خفض الديون في الاتحاد الأوربي بحلول العام القادم، كما حذرت بروكسل إيطاليا من تقدمها البطيء في خفض كومة ديونها التي تمثل أكثر من 130% من إجمالي الناتج المحلى.
وستكون إيطاليا وفرنسا من بين أبطأ الاقتصادات نموًا بمنطقة اليورو على مدى العامين القادمين وفقا لتوقعات اللجنة مما يزيد من ضغوط المالية العامة عليهما في الوقت الذي تتمتع فيه بقية دول الكتلة الأوروبية بأفضل فترات نموها منذ عام 2010.

وكانت فرنسا دائمًا ما تخرق القواعد المالية لمنطقة اليورو منذ أزمة ديون القارة مما كان يتسبب في الاحتكاك الدائم ما بين بروكسل وباريس وتوتر العلاقات مع برلين التي أصيبت بالإحباط منذ فترة طويلة بسبب فشل جارتها في دعم ماليتها العامة.
وكان “ماكرون” قد تعهد في حملته الانتخابية بتخفيض العجز في ميزانية فرنسا إلى أقل من 3% بحلول عام 2018 ليصل إلى أدنى مستوياته منذ 12 عاما، حيث بلغ العجز العام الماضي 3.4% .
وتتوقع اللجنة انكماش العجز في فرنسا إلى 2.9% خلال العام المقبل ولكن مع ارتفاعه مرة أخرى إلى 3% في 2019، وتعتبر فرنسا البلد الوحيد في منطقة اليورو الذي سترتفع نسبة ديونه على مدى العامين المقبلين إلى 96.9%.