ن

بروكسل : قادة الاتحاد يتفقون على تقديم “دعم أقوى” لإيطاليا للحد من الهجرة لأوروبا

بلجيكا 24 – قال دونالد توسك رئيس المجلس الأوروبي بعد محادثات في بروكسل إن قادة الاتحاد الأوروبي اتفقوا على تقديم “دعم أقوى” لإيطاليا في ظل جهودها في ليبيا للحد من الهجرة لأوروبا.

وقال توسك بعد أن ناقشت كل الدول الأعضاء في التكتل ملف الهجرة “اتفق القادة على تقديم دعم أقوى لرئيس الوزراء باولو جنتيلوني من أجل ما تقوم به إيطاليا مع السلطات الليبية. لدينا فرصة حقيقية لإغلاق الطريق عبر وسط المتوسط”.

وأضاف توسك أن قادة الاتحاد سيعودون في ديسمبر/كانون الأول لمحادثات بشأن إصلاح قواعد اللجوء الخاصة بالاتحاد والتي انهارت بفعل تدفق اللاجئين والمهاجرين على التكتل في 2015.

وقال إنه رغم الخلافات فسيحاولون التوصل إلى اتفاق مقبول لكل الدول الأعضاء بحلول منتصف العام المقبل.

واقترح البرلمان الاوروبي الخميس تخفيف العبء الذي تتحمله بعض البلدان الاوروبية جراء ازمة الهجرة، وذلك من خلال انشاء نظام حصص ثابتة لاستقبال طالبي اللجوء تنقسم بشأنه الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي بشدة.

وتبنى النواب الاوروبيون الخميس بغالبية كبيرة (43 صوتا مؤيدا مقابل 16 صوتا معارضا) نصا سيمثّل الموقف الذي سيعتمده البرلمان الاوروبي في حواره مع البلدان الاوروبية، وذلك بعد اقراره رسميا خلال جلسة عامة الشهر المقبل.

وادت مسألة توزيع طالبي اللجوء الى فجوة واسعة بين دول الاتحاد الاوروبي، حيث يُنظر الى اصلاح القواعد الحالية لاستقبال طالبي اللجوء على انها اختبار رئيسي لوحدة الاتحاد الاوروبي بعد اعلان بريطانيا خروجها من الاتحاد.

وفي مسعى لتخفيف العبء على البلدان الواقعة على خط المواجهة مع ازمة اللجوء، يقترح البرلمان أن تحل الية توزيع “دائمة واوتوماتيكية” لطالبي اللجوء محل “اتفاق دبلن” الحالي الذي ينص على ان الدولة التي يصل اليها المهاجرون اولا يجب عليها ان تنظر في طلبات لجوئهم وان تاخذ على عاتقها ايضا اعادتهم في حال غادروا الى دول اخرى من الاعضاء ال28 في الاتحاد.

وفي هذا النظام الذي يقترحه أعضاء البرلمان الأوروبي، فإنّ طالبي اللجوء الذين لا يقبلون بالبلد الذي يُرسلون اليه يُحرمون من فرصة الحصول على اللجوء. أما بالنسبة الى الدول الأعضاء التي ترفض الامتثال لالتزاماتها، فإن البرلمان يقترح معاقبتها بحرمانها من بعض الأموال الأوروبية.