بارت دي ويفر يفقد تأثيره داخل الحزب القومى الفلمنكى

بينما كان نحو ربع ناخبي الحزب القومي الفلمنكي منجذبين إلى بارت دي ويفر أكثر من البرنامج الخاص بالحزب في العام 2010، صار الآن نحو 15% فقط من القوميين الفلمنكيين يعتمدون على هالة زعيمهم، هذا ما أوضحته الدراسة التي أجراها مركز  KUL، والتي نقلتها صحف  Le Soir، De Standaard و  Het Nieuwsbladاليوم الأربعاء.

خلال انتخابات عام 2010، اعترف نحو 26% من ناخبي الحزب الفلمنكي أنهم منجذبون إلى مؤهلات و صفات بارت دي ويفر أكثر حتى من برنامج وأهداف الحزب. وبعد مرور أربع سنوات، 15% فقط لم يغيروا موقفهم.

الشيء الذي دفع الناخبين إلى التصويت للحزب القومي الفلمنكي في 2014، هو أن 35% منهم جذبتهم الرغبة في التغيير التي أعلن عنها الحزب، فيما انجذب 28% إلى مضمون البرنامج الحزبي.

هذه الدراسة أجراها معهد البحوث الاجتماعية و السياسية المتفرع من  KUL، وشملت 1,183 شخصا.

Belg24