اليونانيون مستاؤون من الفحص المبالغ فيه لجوازات السفر الخاصة بهم

بلجيكا 24 – بدأت ألمانيا منذ 12 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، في تنفيذ ضوابط تتعلق بجوازات السفر لجميع الركاب القادمين من اليونان لاعتبارات أمنية، لا سيما مع ازدياد حالات تهريب اللاجئين العالقين في البلاد باستخدام جوازات سفر مزورة.

وأمس، انتقد ثلاثة نواب يونانيين في البرلمان الأوروبي السلطات البلجيكية بسبب تطبيقها ضوابط صارمة على جوازات السفر الخاصة بهم وبمواطنين من بلادهم في مطار بروكسل، رغم أن بلادهم طرف في اتفاقية شنغن التي تسمح بالتنقل بدون تأشيرة.

وقال البرلمانيون اليونانيون إن الركاب اليونان باتوا يخضعون لإجراءات مشددة تتعلق بفحص جوازات سفرهم في بلجيكا، عقب تنفيذ ألمانيا للإجراءات نفسها في مطاراتها.

وفى بيانات نشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أوضح البرلمانيون اليونانيون أنهم تعرضوا أيضا لإجراءات صارمة تتعلق بجوازات سفرهم، عادة ما تطبق على القادمين من خارج منطقة شنغن مثلهم مثل جميع الركاب الآخرين أثناء رحلة لهم من أثينا إلى بروكسل اول أمس الثلاثاء.

وقالت صوفيا ساكورافا، إحدى النواب الثلاثة، على صفحتها فيسبوك: “بعد ألمانيا، تتجاهل بجليكا الآن اتفاقية شنغن وتقوم بتفتيشنا على متن الرحلات القادمة من اليونان”؛ ونشر نوتيس مارياس، عضو يوناني آخر في البرلمان الأوروبي، تغريدة على تويتر، وصف فيها ضوابط جوازات السفر بأنها “غير قانونية”. وكتب جيورجوس كيرتسوس، العضو الثالث في تغريدة له على توتير: “يتواصل إذلالنا أوروبيًا بسبب عدم قدرة الحكومة على وقف صناعة وثائق السفر المزيفة في اليونان، أمس، خضعنا لفحص جوازات السفر في بروكسل، قلب الاتحاد الأوروبي”.

هذا وتضم منطقة شنغن حاليا 23 دولة عضو بالاتحاد الأوروبي؛ كما تضم 4 دول أخرى ليست عضوة بالاتحاد، لكنها مشاركة في فضاء شنغن وهي سويسرا، وأيسلندا، والنرويج، وليختنشتاين.