المفوضية الأوروبية تطلق إستراتيجية ضد ” الأخبار المزيفة “

بلجيكا 24 – تعتزم المفوضية الأوروبية إنشاء فريق خبراء رفيع المستوى وإطلاق مشاورة عامة بشأن الأخبار المزيفة والتضليل عبر الإنترنت.

 

وستوفر النتائج مدخلات لوضع استراتيجية على مستوى الاتحاد الأوروبي بشأن كيفية معالجة انتشار الأخبار المزيفة، التي ستقدم في ربيع 2018.

 

وقال النائب الاول للرئيس فرانس تيمرمانز امس (13 تنوفمبر) ان “حرية تلقي المعلومات وتعددية وسائل الاعلام ونقلها مكرسة في ميثاق الاتحاد الاوروبي للحقوق الاساسية”.

 

“نحن نعيش في عصر أصبح فيه تدفق المعلومات والتضليل مغلقا تقريبا. وهذا هو السبب في أننا بحاجة إلى إعطاء مواطنينا الأدوات اللازمة لتحديد الأخبار المزيفة، وتحسين الثقة عبر الإنترنت، وإدارة المعلومات التي يتلقونها “.

 

ويدعو كل من المواطنين ومنصات وسائط التواصل الاجتماعي والمنظمات الإخبارية (المذيعين، ووسائط الإعلام المطبوعة، ووكالات الأنباء، ووسائل الإعلام على الإنترنت، وفاحصي الحقائق) والباحثين والسلطات العامة إلى تبادل وجهات نظرهم في المشاورات العامة حتى منتصف فبراير المقبل .

 

ولن تناقش هذه المشاورة إلا الأخبار المزيفة والتضليل عبر الإنترنت عندما لا يكون المحتوى في حد ذاته غير قانوني وبالتالي لا يغطيه الإجراء الحالي في الاتحاد الأوروبي أو التشريعات الوطنية والتنظيم الذاتي.

 

أصبحت الأخبار المزيفة أو الأخبار غير المرغوب فيها، التي تتلاعب عمدا بالرأي العام، واحدة من أكبر التهديدات ضد المجتمعات الديمقراطية، كما تجلى ذلك في الانتخابات الرئاسية الأمريكية وفي الانتخابات العامة في الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، مع نسبة عالية من الأخبار المزورة في وسائل التواصل الإجتماعية .

 

وفي مناقشة جرت مؤخرا في البرلمان الأوروبي نظمتها مجموعة Alde السياسية بشأن حماية الديمقراطية الأوروبية في مجتمع ما بعد الحقيقة، أشار المتحدثون إلى ضرورة زيادة الوعي بالقارئ وتصميم أساليب الكشف من قبل الصحفيين ، ومن المهم أيضا تحقيق التوازن بين تجريم التضليل / التحريض وحرية التعبير. إن تأطير النقد ضد الحكومة كأخبار مزيفة يشكل تهديدا للديمقراطية والمساءلة العامة.

 

كيفية اكتشاف الأخبار الوهمية

– التحقق من وسائل الإعلام: من هو وراء هذه الأخبار ؟

– التحقق من الكاتب : هل هو / هي شخص معروف ؟

– التحقق من المراجع: هل يستخدم الكاتب مصادر موثوقة؟

– فكر قبل المشاركة: هل يشوه العنوان الجذاب الأحداث الحقيقية أو القديمة ؟

********

المصدر: دائرة البحوث البرلمانية الأوروبية