المفوضية الأوروبية تشدد على نيتها المضي قدماً إلى الأمام رغم الأزمة الألمانية

بلجيكا 24 -شددت المفوضية الأوروبية على نيتها الاستمرار في العمل لدفع المشروع الأوروبي قدماً إلى الأمام رغم الأزمة السياسية في ألمانيا.

وحاول المتحدث باسم الجهاز التنفيذي الأوروبي أن يبعث برسائل مطمئنة مفادها أن الأزمة السياسية في ألمانيا الناتجة و عن عدم قدرة الأحزاب على تشكيل حكومة، لن تتسبب في شلل أو تعطيل عمل المؤسسات الأوروبية.

وأشار مارغاريتس شيناس أن المفوضية ستقدم كما هو مُنتظر مقترحاتها بشأن إصلاح منطقة العملة الأوروبية الموحدة (اليورو)، في السادس من الشهر القادم، وقال “نحن نحضر للقمة المقررة في وقت لاحق من الشهر نفسه”، وفق كلامه.

ويرد شيناس هنا على العديد من التعليقات التي ذكرت أن أجندة العمل الأوروبية برمتها ستتأثر سلباً بسبب الموقف الضعيف للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ملفتا إلى أن “رئيس المفوضية جان كلود يونكر أجرى اتصالات مع المستشارة”، على حد قوله.

ويخشى المراقبون أن تتسبب الأزمة السياسية في ألمانيا، القوى الاقتصادية الأولى أوروبياً، في تعثر إطلاق الخطط الأوروبية المفترضة لمرحلة ما بعد الأزمة.

وقد أدى عجز الأحزاب الألمانية عن تشكيل حكومة ائتلاف إلى إضافة مزيد من التعقيد على موقف المستشارة الألمانية التي تفضل خوض انتخابات جديدة، بدل تشكيل حكومة أقلية، الأمر الذي يعني غياب ألمانيا عن الساحة الأوروبية لأشهر قادمة.

وبالرغم من عدم إمكانية حدوث فراغ حكومي في ألمانيا إلى أن الحكومة الحالية لن تكون قادرة على اتخاذ قرارات هامة.

المصدر : وكالات