المغرب : إرتفاع وتيرة العبور بعد إغلاق ميناء “طريفة”

بلجيكا 24 – يشهد ميناء الجزيرة الخضراء في هذه الأثناء توافد أعداد مهمة من أبناء الجالية المغربية المقيمة بالخارج مما يوحي باقتراب فترة الذروة التي يعرفها الميناء في كل عطلة صيف تزامنا وعودة المغاربة إلى أرض الوطن.

وفي هذا الإطار جندت القنصلية العامة للجزيرة الخضراء طاقما مهما من موظفيها إضافة إلى الأعوان الموسميين لضمان سير العملية في أحسن الظروف تفعيلا للرعاية السامية التي يخص بها الملك محمد السادس فئة المغتربين المغاربة القاطنين بدول المهجر.

“هبة بريس” عاينت مساء اليوم عملية العبور من منطقة إركاب السيارات المتوجهة نحو طنجة المتوسط،حيث تمر الإجراءات في ظروف جد عادية رغم الإكتظاظ الذي عرفه ذات الميناء في اليومين الأخيرين بسبب قرار السلطات الإسبانية إغلاق ميناء طريفة في وجه الملاحة البحرية لرداءة أحوال الطقس .

وفي سؤالنا لبعض المتضررين من عمليات السرقة التي يتعرض لها أبناء الجالية المغربية أثناء السفر خاصة في محطات الوقود،أكد هؤلاء أن ملحقة القنصلية العامة بعين المكان تقوم بكل مايلزم سواءا في حالة ضياع الوثائق أو سرقتها،حيث تتوفر على آلة تصوير مجانية في عين المكان لإلتقاط الصور الفوتوغرافية الخاصة بجوازات السفر دونما حاجة الى التنقل خارج الميناء،إضافة الى الدعم المعنوي والنفسي الذي تقدمه للتخفيف من المعاناة الناتجة عن عمليات السطو التي غالبا ما تكون بالقوة.

مصرح آخر من فرنسا أبدى إعجابه الكبير بالتواجد المكثف لموظفي القنصلية العامة بالجزيرة الخضراء وهم يتفقدون السيارات المركونة في ممرات الإنتظار، مرتدين سترات نسخت عليها الراية المغربية وعبارة”القنصلية العامة للمملكة المغربية بالجزيرة الخضراء” وهذا ما لم أشاهده قط طيلة السنوات التي عبرت فيها هذا الميناء _ يضيف المصرح_.

مؤسسة محمد الخامس للتضامن كان لنا أيضا لقاء مع أحد موظفيها،حيث كشفت أن معظم الشكايات الواردة على المؤسسة تتعلق بسرقة الحقائب اليدوية داخل محطات التزود بالوقود إضافة الى بعض الحالات الصحية المرتبطة بارتفاع الضغط جراء المسافات الطويلة التي يقطعها أبناء الجالية المغربية،وبالتالي تتم معالجتها في عين المكان اللهم إذا كان الوضع يقتضي نقل المريض إلى المستشفى فيتم ذلك بتنسيق مع الصليب الأحمر الإسباني الذي وضع سيارة إسعاف مخصصة لهذا الغرض.

تجدر الإشارة أن عملية “مرحبا2017” كانت قد إنطلقت رسميا في الخامس من يونيو الماضي وشملت محطات جديدة في كل من إسبانيا والمغرب لمعالجة بعض المشاكل التي تعترض المهاجرين أثناء رحلة الذهاب أو العودة .