المجلس الأوروبي يُطلق مبادرة”جواز السفر التعليمي” للاجئين في اليونان

بلجيكا 24 – أطلق المجلس الأوروبي مبادرة “جواز السفر التعليمي” في اليونان، وهي وثيقة تضمن للاجئين الاعتراف بشهاداتهم الدراسية وتمنحهم فرصة استكمال تعليمهم أو الدخول إلى سوق العمل بما يسهل اندماجهم في أوروبا. ومن المقرر أن يبدأ العمل بهذه الوثيقة في فرنسا وأرمينيا في نهاية العام الحالي، على أن يقوم المجلس الأوروبي في عام 2018 بتقييم التجربة، وتحديد ما إذا كان يمكن توسيع المبادرة لتشمل دولا أخرى أم لا.

تبنى المجلس الأوروبي مبادرة أطلق عليها اسم “جواز السفر التعليمي” للاجئين في اليونان، وهي وثيقة تتضمن المؤهلات العلمية للاجئين.

يمكن الاطلاع على النظام الخاص بهذه الوثيقة على الرابط التالي: https://rm.coe.int/168070016d

وتمنح هذه الوثيقة اللاجئين اعترافا بشهاداتهم الدراسية السابقة، بما يمكنهم من الاستمرار في مسارهم التعليمي أو بدء حياة جديدة في أوروبا. ويتم إصدار هذه الوثيقة بموجب الأوراق التي يقدمها اللاجئون عن الفترة التعليمية السابقة، وكذلك استنادا إلى المقابلات التي تجرى معهم، وذلك بهدف مساعدتهم على الاندماج والدخول إلى سوق العمل والالتحاق بالبرامج التعليمية الأخرى.

مشروع الوثيقة قابل للتوسع في أوروبا
وبدأ العمل بهذه الوثيقة اعتبارا من شهر آذار/ مارس الماضي، كجزء من مبادرة المجلس الأوروبي المتعلقة بالاعتراف بمؤهلات اللاجئين، وذلك بالتعاون مع مراكز الاعتراف بالمؤهلات التعليمية في وزارات التعليم في اليونان وإيطاليا والنروج والمملكة المتحدة، وبدعم من المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

ويضم “جواز السفر” كافة المؤهلات الدراسية للاجئين وخبرات العمل ومستوى اللغة. وللحصول على تلك الوثيقة يتعين على المرشح ملء نموذج استطلاع يضم مجموعة من الأسئلة وإجراء مقابلة، وفي النهاية يتم اتخاذ قرار حول ما إذا كان اللاجئ يستحق الحصول على الوثيقة أم لا. وتصلح هذه الوثيقة لمدة خمس سنوات من تاريخ صدورها.

وخلال جلسة التقييم الأولى التي عقدت في آذار/ مارس الماضي في أثينا، تسلم 14 مهاجرا تلك الوثيقة. وفي الجلسة الثانية التي جرت في العاصمة اليونانية أيضا في حزيران/ يونيو المنصرم، حصل 40 مهاجرا آخرين على هذه الوثيقة.

ومن المقرر أن تعقد جلسة ثالثة في أيلول/ سبتمبر المقبل.

وسيبدأ العمل بهذه الوثيقة في فرنسا وأرمينيا في نهاية العام الحالي، على أن يقوم المجلس الأوروبي خلال عام 2018 بتقييم هذه التجربة وتحديد ما إذا كان يمكن توسيع المشروع ليشمل دولا أخرى.

التعليم من أجل مستقبل أفضل
ولا يزال “جواز السفر التعليمي” غير معروف نسبيا، ولا يضمن لحامله الحصول على وظيفة أو مكان في الجامعات، إلا أنه يعد وثيقة مفيدة لإظهار التاريخ التعليمي وقدرات الشخص عندما تكون الوثائق الأخرى غير متاحة. وقال مسعود برهاني، “لم أستطع استكمال دراستي في أفغانستان لأنه كان يتعين علي أن أساعد أسرتي على المعيشة، لكني الآن أريد أن أذهب إلى الجامعة”.

وبرهاني هو لاجئ أفغاني يعيش في اليونان، ويريد استكمال دراسته في مجال الهندسة المدنية، ما دعاه إلى تقديم طلب للحصول على جواز السفر التعليمي. وأضاف “إن أولويتي هي التعليم، يمكنك دائما أن تحصل على المال لكن يجب أولا أن تحصل على التعليم، ولا توجد هناك مشاكل حيث يمكنني أن أبدأ مرة أخرى”.

المصدر : وكالات