القمة الأوروبية تفشل في التوصل إلى إتفاق بشأن المساعدات الممنوحة لتركيا

بلجيكا 24 – فشل زعماء ورؤساء حكومات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في الاتفاق على موقف موحد بشأن تخفيض أو تعليق المساعدات الممنوحة لتركيا، بوصفها دولة مرشحة للانضمام للاتحاد الأوروبي.

وبالرغم من أن بعض الزعماء، المشاركين في القمة الأوروبية المنعقدة منذ يوم أمس في بروكسل، قد طالبوا بربط هذه المساعدات بمدى تقدم أنقرة في مجال إقرار الحريات واحترام حقوق الانسان، إلا أن الانقسام حول هذا الأمر لا زال سيد الموقف.

وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل هي التي طالبت بإدراج موضوع العلاقات مع تركيا على جدول الأعمال والتزمت بالعمل على تخفيض المساعدات الممنوحة لهذه الدولة، بإعتبار أنّ “تطور حالة حقوق الانسان في تركيا يسير في الاتجاه الخاطئ وهذا أمر مقلق لنا”، وفق كلامها.

وكان بعض زعماء الدول قد عبروا عن احباطهم لما رأوا أنه تقاعس من قبل المفوضية الأوروبية عن العمل باتجاه تأطير المساعدات الممنوحة لتركيا.

وترد المفوضية، على هذا الانتقاد بالقول أنها تحتاج للقيام بهذا الأمر إلى تفويض من الدول يستوجب الاجماع، وهو ما لم يتم حتى الآن.

ويذكر أن الاتحاد الأوروبي كان أقر منح تركيا مبالغ تصل إلى 4,4 مليار يورو للفترة الواقعة ما بين 2014-2020، لمساعدتها على الوفاء بالمعايير الأوروبية تمهيداً لانضمام محتمل للتكتل الموحد.

ولكن، ووفق مصادر أوروبية، فإن “تدهور حالة الحريات وحقوق الانسان وعدم انجاز الإصلاحات”، خاصة بعد محاولة الانقلاب منتصف تموز/يوليو عام 2016، قد كرست تراجع العلاقات بين بروكسل وأنقرة واعادت فتح النقاش بشأن مستقبل تركيا في الاتحاد.

و لا تزال المفوضية تصر على أن تركيا بلد مرشح للاتحاد، رغم أن المفاوضات مجمدة من الناحية العملية.

ويستند الجهاز التنفيذي الأوروبي في موقفه على حاجة الاتحاد لأنقرة كشريك تجاري واستراتيجي هام، خاصة عندما يتعلق الأمر بمعالجة ملف اللاجئين ومحاربة الإرهاب والتعامل مع الأزمات الإقليمية.

المصدر : وكالات