القضاء الفرنسي يؤكد مقتل أباعود في هجوم سان دوني

وفقا للمعلومات القاطعة هذه المرة، فإن المحققين الفرنسيين تمكنوا من تحديد جثة أباعود بفضل آثار البصمات.

 

وأكد القضاء الفرنسي اليوم الخميس أن البلجيكي عبد الحميد أبا عواد قتل في الهجوم الكبير الذي شنته الشرطة الفرنسية صباح يوم الأربعاء بسان دوني بالضاحية الباريسية. يقول المدعي العام أنه قبل الفجر، قام المئات من رجال فرقة التدخل السريع من شن هجوم على شقة تقع في سان دوني، بشمال باريس. في أعقاب شهادة “تشير إلى وجود اباعود على الأراضي الفرنسية”.

 

ويضيف القضاء الفرنسي اليوم الخميس أن العملية، التي دامت سبع ساعات وشلت المنطقة، خلفت قتيلين. أحدهما كان عبد الحميد أباعود، العقل المدبر لهجمات باريس التي وقعت يوم الجمعة الماضي.

 

إقرأ أيضاً

رئيسة وزراء بريطانيا تعلن أن منفذ هجوم لندن ولد في بريطانيا

بلجيكا 24- في كلمة أمام النواب بعد دقيقة صمت تكريما لذكرى ضحايا الاعتداء، اليوم الخميس …