التعرف رسميا على السيدة التي توفيت في الهجوم الدموي الذي شهدته تونس

تم التعرف رسميا على ضحية الهجوم الدموي الذي شهدته تونس، والتي أعلن وزير الخارجية البلجيكي Didier Reynders، صباح يوم السبت، عن وفاتها ونقل جثتها على تونس العاصمة. ويتعلق الأمر بسيدة من نامور، Lana Lemaire. وكان زوجها Emile Lemaire من بين الجرحى.

 

ويعتبر Emile Lemaire “وجها معروفا لدى أهالي نامور ومحبي كرة السلة، وهي الرياضة التي كان ملتزما بها منذ عقود على أكمل وجه”. وقدمت مدينة نامور تعازيها لـ Emile Lemaire وكذا عائلة الزوجين.

 

وقالت سلطات البلدية في بيان لها : “تمت تعبئة مساعِدات الشرطة بالوكالة لتقديم المساندة النفسية والدعم المناسب للسيد Lemaire وأقربائه”.

 

كما أعرب الوزير Didier Reynders  عن تعاطفه مع أقرباء الضحية من Shenzen بالصين حيت يرافق الملك فيليب في زيارة دولة.

 

وأصيبت بلجيكيتان أيضا، وهما من Verviers ، في الهجوم الذي وقع يوم الجمعة في منتجع قريب من سوسة. وتمكنت الخارجية البلجيكية من الاتصال بالمواطنتين البلجيكيتين اللتين كانت الوزارة تجهل أي معلومات عنهما بعد الهجوم.

 

وكان يقيم واحد وخمسون بلجيكيا في الفندق الذي تعرض للهجوم.

 

Belge24

إقرأ أيضاً

رئيس فريق حزب N-VA في البرلمان يطالب بعدم قيام قادة الدول الأجنبية بحملات في بلجيكا إلا بموافقة الحكومة

  بلجيكا 24 – أوردت صحيفتا De Tijd و Het Laatste Nieuws اليوم الجمعة أن …